كونفدراليو الناظور يطالبون برحيل مديرة التعليم وبإقالة وزير التربية الوطنية


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

تنفيذا لخلاصات المجلس الوطني والمكتب الوطني، خاضت صباح اليوم الثلاثاء 1 دجنبر الجاري، النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالناضور، وقفة احتجاجية امام مقر المديرية الاقليمية لوزارة التعليم، احتجاجا على إقفال باب الحوار وانفراد الوزارة بتدبير القطاع والتنصل من الالتزامات والتلكؤ، والتماطل في اخراج النظام الاساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، والامعان في تنزيل مخطط التعاقد والهجوم المتواصل على حقوق ومكتسبات الشغيلة التعليمية، وخوصصة التعليم، بالإضافة الى تأجيل تسوية الترقيات المستحقة في الدرجة والرتبة، والاستهتار بسلامة وصحة اسرة التعليم.

الوقفة المنظمة أمام مقر نيابة التعليم بالناظور ردد خلالها المحتجون شعارات تطالب برحيل الوزير بسبب حالة الاختناق الذي أصبح يعرفه قطاع التعليم، مع الوزير "اللامسؤول" المسمى امزازي، حسب المحتجين، ومطالبة المديرة الاقليمية بالرحيل بسبب سوء التدبير والتسيير لمصالح المديرية على جميع المستويات محملين مسؤولية شغور منصب المدير الاقليمي لأزيد من سبع سنوات الى وزير التربية الوطنية، مرجعينها إلى الحسابات السياسوية والحزبية للوزير امزازي، حيث أعلنت النقابة على خوض اضراب وطني لمدة يومين 1و 2 دجنبر الذي حقق نسبة نجاح مهمة بالنسبة لليوم الاول.



وحسب بيان صادر عن النقابة ذاتها بجهة الشرق، دعت الوزارة الوصية إلى سحب المراسلة الخاصة باعتبار الاضراب تغيبا غير مشروع عن العمل وبه يتم خصم نقاط من رصيد المرشح للترقية بالاختبار، وكذا تحميل مدير أكاديمية الجهة الشرقية المسؤولية الكاملة في ما ستؤول له الأوضاع بالجهة خاصة مع التطورات التي تعرفها المنظومة التربوية.

كما أشارت النقابة إلى تضامنها المبدئي مع جميع الفئات التعليمية تربوية وإدارية وتؤكد تواجدها الميداني في مختلف المعارك المقررة، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أطر الإدارة التربوية إسناد ومسلكا، الشواهد العليا، ضحايا النظامين أطر التسيير المالي والإداري، الأعوان التقنييون والمتصرفون، مستشارو ومفتشوا التوجيه والتخطيط، الدكاترة، الزنزانة 10، المقصيون والمقصيات من من خارج السلم.











































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح