كندا.. شخص "بملابس من العصور الوسطى" يقتل مواطنين ويصيب خمسة آخرين طعنا في "كيبيك"


ناظورسيتي -متابعة

لقي شخصان على الأقل مصرعهما وأصيب خمسة آخرون، وفق ما أعلنت السلطات الكندية، اليوم الأحد، في اعتداء بسلاح أبيض نفّذه مجهول بمظهر "غريب" في مدينة كيبيك الكندية، جرى على إثره إيقاف مشتبه في وقوفه خلف الهجوم. وفي هذا الإطار، أفادت هيئة الإذاعة الكندية بأن شخصين على الأقلّ قُتلا وأصيب خمسة آخرون في اعتداء بسلاح أبيض نفّذه شخص يرتدي ملابس تشبه أزياء العصور الوسطى"، قرب مقر الجمعية الوطنية، التي تمثّل السلطة التشريعية في كيبيك .

وبدورها، أجدت شرطة كيبيك الحادث وقالت، من خلال حسابها في "تويتر"، إنه قد تم إلقاء القبض على مشتبه في تنفيذه الاعتداء"، داعية المواطنين إلى تجنّب المنطقة قرب مقر السلطة التشريعية حيث وقع الحادث الذي لم تتضح حتى الآن هوية منفذه ولا دوافعه لارتكاب هذا الاعتداء الديد الذي يأتي في الوقت الذي يشهد العالم حوادث مماثلة، خصوصا في فرنسا في خضم تفاعلات قضية "الرسوم المسيئة".


وفي السياق ذاته، وفي فرنسا قتل مهاجر من أصل تونسي ثلاثة أشخاص، بينهم امرأة تعرّضت لـ"النحر"، وأصاب آخرين الخميس الماضي في مدينة نيس (جنوب شرق) طعنا بسكين أيضا، وقد تم اعتقاله، في "هجوم إرهابي". ووضح مصدر في الشرطة حينئذ أن شخصين (رجل وامرأة) قُتلا في كنيسة "نوتردام"، بينما توفيت سيدة أخرى بعد إصابتها بجروح خطيرة في حانة قريبة كانت قد لجأت إليها بعدما تلقيها عدة طعنات.

ووُجدت جثة سيدة "مقطوعة الرأس" إلى جانب "حوض الماء المقدّس" داخل الكنيسة، فيما عُثر على جثة رجل في مكان غير بعيد عن الجثة الأولى، وفق صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية يومئذ. وأوردت الصحيفة ذاتها أن المهاجم نُقل إلى المستشفى بعد أن أصابته الشرطة بطلقة نارية. وأعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في حادث "قتل ومحاولة قتل مرتبطة بمنظمة إرهابية وعصابة أشرار إرهابية إجرامية".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح