كل مغربي يرمي حوالي 91 كلغ من الأطعمة في القمامة سنويا


ناظور سيتي ـ متابعة

قالت الجامعة الوطنية لحقوق المستهلك أن منظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة، قد أشارت إلى أن كل مغربي يرمي حوالي 91 كلغ من الأطعمة في القمامة سنويا.

كما كشفت الجامعة الوطنية لحقوق المستهلك، في بلاغ لها أن شهر رمضان الكريم يمثل ذروة التبذير في الأطعمة، وذلك برمي حوالي الثلث من المواد الغذائية الصالحة للاستهلاك، والتي قد تصل قيمتها المالية، حسب الجامعة، إلى حوالي 500 درهم شهريا لـ41.1 في المائة من الأسر المغربية.

وأشارت ذات الجامعة في بلاغها أيضا إلى أنه في إطار انشغالاتها الحقوقية لترسيخ ثقافة استهلاكية عقلانية من خلال الجانب التوجيهي والتحسيسي، فإنها تعتزم القيام بحملة وطنية لتحسيس المستهلك قصد حماية حقوقه الاقتصادية، والوقاية من الأمراض الناجمة عن الإفراط في شراء الأطعمة والتبذير مما يؤثر، حسب تعبير الجامعة، سلبا على قدرته الاستهلاكية وبالتالي على الاقتصاد الوطني أيضا.



واعتبرت الجامعة الوطنية لحقوق المستهلك، في البلاغ ذاته، هذا السلوك متنافيا مع حسن التدبير والمساهمة في الاقتصاد الوطني، مضيفة أن هذه الحملة ستطلق في الأيام العاشرة لشهر شعبان تحت شعار “حسن تدبير المواد الغذائية: مسؤولية الجميع”.

وقد أحصى برنامج الأمم المتحدة للبيئة بخصوص هدر المغرب لأطعمة بأن حوالي 3,3 ملايين طن من الأطعمة الصالحة للأكل، يقوم المغرب بطرحها في صناديق القمامة، وهو ما جعل المنظمة تدق ناقوس الخطر، مصنفة المغرب في الخانة الحمراء كأكثر الدول هدرا للطعام.

ويأتي ذلك في الوقت الذي كانت دراسة سابقة لمنظمة الأغذية والزراعة "الفاو" قد أكدت أن 84,8 في المائة من الأسر المغربية، تقوم أهدر الأطعمة لاسيما في شهر رمضان حيث تشتري كميات كبيرة، لكن لا تستهلك منها إلا القليل، مع ما لذلك من مخاطر بيئية.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح