كفاءات شابة بالخارج تعلن عن مبادرة لإنقاذ المجلس الجماعي بالناظور من التخبط والعشوائية


ناظورسيتي: علي كراجي

أطلق شباب يقيمون بديار المهجر، حملة تروم جمع توقيعات أبناء الناظور من أجل الترشح في الانتخابات الجماعية القادمة، والمساهمة قدر الإمكان في تغيير الأوضاع التي آلت إليها المدينة نتيجة سوء اختيار النخب المكلفة بتدبير الشأن العام المحلي.

وأوضح بلاغ لمبادرة "واه نزمار"، ان هذه الأخيرة تعد ثمرة تنسيق بين مجموعة من أبناء الناظور في المغرب وأوروبا، وتهدف أساسا إلى إعداد لائحة مستقلة تضم كفاءات شبابية من أجل الترشح في الانتخابات المقبلة وتطعيم المجلس الجماعي بأعضاء مؤهلين قادرين على تسيير شؤون المنطقة وإخراجها من نفق التخبط الذي يحكمها منذ عقود بسبب سوء التسيير.

وأكد محمد المنتصر، منسق المبادرة، ضرورة مشاركة المواطنين بوضع الناظور في مكانتها الطبيعية وإرجاعها إلى سكة التنمية لتلبية حاجيات ومتطلبات سكانها، معتبرا أن لائحة "واه نزمار" ليست سوى خطوة أولى يتطلب إنجاحها تضافر جهود الجميع عبر المشاركة بالتوقيع في عريضة إلكترونية متاحة للعموم على الرابط:

https://forms.gle/qLUWfVM5bfEYw7rp7

وتأتي هذه اللائحة، حسب محمد المنتصر، بهدف منح الفرصة للشباب في تسيير المدينة والعمل على تحقيق برنامج طموح وعملي، إذ تروم في البداية بلوغ 3000 توقيع خلال شهر ليتم بعده إعلان المبادرة للعموم، "وهذا العدد من التوقيعات يعني نيل العتبة التي ستمكن اللائحة من الحصول على تمثيلية بالمجلس الجماعي للناظور".

وتجنبا لما قد يعطي للائحة خلفية حزبية أو ايديولوجية، فقد اختار مطلقو المبادرة جعلها مستقلة، لكي تتمكن من استقطاب أكبر عدد من المواطنين وبالتالي دخولها المعترك السياسي بوجوه جديدة أكثر كفاءة عن تلك التي سئمت منها الساكنة.

وتجعل اللائحة من المقاربة التشاركية نهجا أساسيا لها، وذلك عبر فتحها لطلب الترشيح في وجه جميع الراغبين للدخول إليها، على أن يتم اختيارهم من طرف مسانديها، ثم التصويت على البرنامج الذي ستتقدم به بعد فتح مجال إبداء الأفكار والاقتراحات.

إلى ذلك، فقد دعا أصحاب المبادرة جميع المواطنين القاطنين بديار المهجر والناظور إلى المشاركة في الحملة سواء عبر التوقيع في العريضة أو إبداء الآراء ، وذلك إما عن طريق الرابط المشار إليه أعلاه، أو بالتواصل عبر تطبيق الواتساب باستعمال الرقم 0033650418328.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح