كارثة بيئية بمارتشيكا بطلها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب.. فمن يتدخل؟


ناظورسيتي: مهدي عزاوي

تشهد مدينة الناظور كارثة بيئية بكل المقاييس، يتسبب فيها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، وذلك بسبب مجرى للواد الحار يصب في بحيرة مارتشيكا على مستوى حي المطار.

وتوصلت ناظورسيتي بمجموعة من الإتصالات من طرف ساكنة الإخلاص والمناطق المجاورة لها، تشتكي من خلالها انتشار الرائحة الكريهة والباعوض، وبعد معاينة ميداينة تبث وجود مجرى للواد الحار بالمنطقة المذكورة يصب مباشرة في بحيرة مارتشيكا، مما يجعل البحيرة ورغم كل المجهود المبذول من أجل تنقيتها، تعود إلى سابق عهدها وستعيش كارثة بيئية.


وما زاد من إستغراب الساكنة هو تواجد مجرى الواد الحار بمنطقة تعرف مشاريع بيئية كبرى تقوم بها وكالة مارتشيكا، مثل منتزه الطيور والطريق الطبيعية، معتبرة ان كل هذه الجهود والعمل والمبالغ الضخمة التي يتم صرفها من أجل هذه الأشغال ستذهب سدا، متسائلين عن سبب عدم ضغط مارتشيكا على المكتب الوطني للماء الصالح للشرب من أجل إيجاد حل لهذا المشكل الجذري، حيث لا تزال أربع مجاري للواد الحار تصب في البحيرة مباشرة.

وأمام هذا الوضع أكدت فعاليات مدنية على أنها ستقوم بمراسلة جميع الجهات المعنية من أجل التدخل العاجل ووقف هذه الكارثة البيئية والتي من شأنها أن تؤثر سلبا وبشكل كبير على مستقبل بحيرة مارتشيكا.

من جهة أخرى أكدوا على ان على المكتب الوطني للماء الصالح للشرب أن يقوم ربط هذا المجرى بمركز معالجة المياه العادمة المتواحد ببوعرك، مبرزين على أن مداخيل هذا المكتب كافية لإنجاز هذا المشروع، حتى لا يبقى عائقا امام تطور المنطقة، خصوصا ان مشاريع مارتشيكا تركز على كل ما لديه بعد بيئي وإيكولوجي، وقد لقت مؤخرا إشادة من طرف الأمم المتحدة حول العمل الذي قامت به والمجهود من أجل تغيير وجه بحيرة مارتشيكا، والأكثر من هذا توصي بنقل تجربتها لمجموعة من الدول، وخير دليل على ذلك هو إشتغالها بخليج كوكودي بالكوت ديفوار، إلا أن مثل هذه الأمور من شأنها أن تؤثر سلبا على بيئة البحيرة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح