قرار اسباني يهدد مربي الماشية في الناظور بخسائر جسيمة


ناظورسيتي: من مليلية

أعلن وزير السياسة الاقتصادية والاجتماعية بمليلية، عن عزم حكومة هذه الأخيرة، استيراد حوالي 4000 رأس من الأغنام الاسبانية لتغطية متطلبات المسلمين تزامنا وحلول عيد الأضحى المبارك.

وكشف المسؤول نفسه عن هذا القرار بعد انتهاء سلطات مليلية بالتنسيق مع المصالح الصحية من أجل الإعداد لعملية نقل 4 آلاف رأس غنم من مزارع اسبانيا، وذلك نظرا لصعوبة التوجه إلى الناظور في ظل الظروف الاستثنائية الحالية التي فرضتها جائحة كورونا.


وأكد محند، عدم توفر خيارات أخرى هذه السنة لتمكين مسلمي الثغر المحتل من أضحية مغربية، لاسيما وأن الحزب الذي ينتمي إليه ظل لسنوات طويلة يدافع عن هذا المكسب، لكن الوضع الراهن يفرض البحث عن طرق أخرى أكثر واقعية لتزويد السوق المحلية بالعدد الكاف من الأضاحي.

وأضاف "جودة اللحوم الاسبانية تحسنت كثيرا بعد جلب سلالات ذات جودة عالية، ويتم تصديرها إلى بلدان إسلامية كليبيا والسعودية، وهذا مؤشر قد يزيل مخاوف المسلمين الذين ما فتئوا يتشبثون بحقهم في اقتناء الأغنام القادمة من المغرب".

ومن المرتقب أن يتسبب هذا القرار في خسائر جسيمة لمربي الماشية وفلاحي الناظور، بعدما ظلوا في الأعوام السابقة يركزون كثيرا على الثغر المحتل لاقتناء رؤوس الأغنام خلال فترات عيد الأضحى والحج وفي المناسبات.

ويتوقع متتبعون للوضع الاقتصاد المحلي، تسجيل خسائر في قطاع بيع الماشية قد تفوق ملياري سنتيم، إذا ما تم استحضار تخلي مسلمي مليلية عن اقتناء الأغنام من أسواق الناظور وكذا عدم قدرة عدد من الأسر على توفير ثمن الأضحية إثر تعرضها لأزمات مادية غير مسبوقة بسبب توقف أربابها عن العمل خلال فترة الطوارئ الصحية والحجر الصحي لأزيد من ثلاثة أشهر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح