في مشهد مؤلم.. عائلات ناظورية تصل الرحم مع أقاربها بمليلية من وراء السياج


ناظورسيتي :

تسبب إغلاق الحدود البرية بين المغرب واسبانيا، وبالضبط بالمعبر الفاصل بين بني انصار ومليلية المحتلة، منذ شهر مارس الماضي، جراء تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، في تباعد عدد من الأسر والأبناء عن بعضهم البعض.

وتقوم العديد من العائلات بالتوجه صوب السياج الحدودي، بهدف ملاقاة ومعانقة والاطمئنان على أفراد أسرتيهما، في مشهد إنساني مؤلم، حيث أن استمرار إغلاق الحدود تسبب في تفريق وتشتيت عدد من الأسر عن بعضها البعض.

وليست صلة القرابة فقط من تقطعت بسبب استمرار إغلاق بوابة الحدود، فقد أصبح المئات من الناظوريين مهددين بإغلاق أبواب الرزق عنهم، والطين صاروا ينتظرون بفارغ الصبر إعادة فتحها بعدما صار يتهددهم "التشرد" أو "التسول"، وفق قولهم.

يذكر أن قرار إغلاق المعابر الحدودية الفاصلة بين الناظور ومليلية المحتلة، شكل صدمة كبيرة لمزاولي التّهريب المعيشي أيضا، والذين باتوا منذ الآن بدون عملٍ، وخسارةً لأولئك الذين اشتروا بعض السّلع وكانوا في انتظار تهريبها إلى النّاظور.

يقول "حسن. م"، أحدُ مزاولي التّهريب المعيشي: "إغلاق المعابر الحدودية لم يكن بالقرار المفاجئ كثيرًا، باعتبار أنّنا كنّا ننتظر في أيّة لحظة أن يُتّخذ هذا الإجراء، وأضاف لقد أصبحنا الآن بدون عمل، "في الوقت الذي كنّا ننتظر فيه أن يجد المسؤولون لنا بدائل للعمل خلال ما تبقّى من وقت لإنهاء عهد هذه المهنة كما كان مقرّرًا ذلك..





يذكر أن إسبانيا كانت قد أعلنت خلال الأسبوع الجاري عن قرب فتح حدودها مع المغرب، بما فيها معابر المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، رغم أن الأمر بيد السلطات المغربية، بما أنها أول من بادرت إلى الإغلاق؛ ما يثير التساؤل عما إذا كانت هناك فعلا تحرّكات من اجل إعادة فتحها بعد شهور من "التوسلات" من الجانب الاسباني، أم أن إعلان السلطات الإسبانية لا يعدو كونه يدخل في إطار "الضغط" الذي تمارسه منذ شهور حتى يفتح المغرب حدوده معها.

وقد استأثر هذا الموضوع باهتمام مجلس الشيوخ الإسباني، الذي كان أهمّ نقطة في جدول أعماله. وقد خصّص مجلس الشيوخ الإسباني حيزا كبيرا من وقته لهذه النقطة في جلسة أمس. وقد تمت إثارته في العديد من مداخلات البرلمانيين الإسبان. وأعلن المجلس أن هناك احتمالا كبيرا لإعادة فتح الحدود الإسبانية -المغربية من خلال معابر المدينتين السليبتين سبتة ومليلية.








تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح