المزيد من الأخبار





في ظرف وجيز.. عناصر أمن الدائرة الأولى توقف المشتبه به الرئيسي في جريمة القتل وسط الحي الإداري


ناظورسيتي: محمد محمود

في وقت وجيز، وتحت إشراف رئيس الدائرة الأولى للأمن بالناظور، تمكن ضباط الأمن المشرفين على التحقيق في واقعة وفاة رجل ثلاثيني وسط الحي الإداري بالمدينة، من القبض على المشتبه به الرئيسي.

وحسب مصدر عليم، أكد أن عناصر الأمن العاملين بالدائرة الأولى، أفلحت في ظرف قياسي من فك لغز جريمة القتل التي راح ضحيتها شاب ناظوري، بحيث تمكنت من إيقاف الجاني البالغ من العمر 32 سنة، وسط حي لعراصي، بعد تكثيف تحرياتها التي أعطت أكلها في ظرف زمني قياسي.

وفي إطار البحث المباشر من طرف المصالح المعنية من أجل فك لغز الجريمة كاملة، تم تقديم الموقوف من طرف عناصر الدائرة الأمنية الأولى، لعناصر الشرطة القضائية لمتابعة الملف، قبل تقديمه إلى العدالة لمتابعته بالمنسوب إليه.


استنفرت المصالح الأمنية بمختلف تلاوينها، عناصرها صباح اليوم، إثر العثور على جثة رجل أربعيني، وسط مساحة خضراء تتواجد بالقرب من مؤسسة مديرية التجهيز والنقل وسط الحي الإداري بالناظور.

وحسب مصادر مطلعة، أرجحت أن يكون الضحية قد تعرض لعملية سرقة مقرونة بالعنف، بحيث تظره عليه ضربات ألة حادة على مستوى البطن وخلف الأذن، ما يفند احتمالية موته بشكل فجائي.

خبر وفاة الهالك، خلف صدمة في وسط عائلته التي حضرت لعين المكان، قبل أن تتأكد من أنه فعلا ابنها الذي لقي حتفه في ظروف غامضة، خصوصا أنه لم يكن من الأشخاص في وضعية الشارع بالمدينة أو يعاني من أمراض تجعله يختفي عن أنظارهم طيلة اليومين الأخيرين.

ووفق مصادر "ناظورسيتي"، فإن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى وفاة الهالك لا زالت مجهولة، فيما ستتابع عناصر الشرطة القضائية، والشرطة العلمية تحقيقا في أسباب الوفاة، فيما تكلفت عناصر الوقاية المدنية بنقل جثة الهالك صوب مستودع الأموات بالمستشفى الحسني للتشريح الطبي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح