فيدرالية آباء وأمهات التلاميذ تطالب من وزير التعليم إعادة تصحيح امتحان البكالوريا بالناظور


فيدرالية آباء وأمهات التلاميذ تطالب من وزير التعليم إعادة تصحيح امتحان البكالوريا بالناظور
ناظورسيتي: ع ك

طالب فرع الناظور، للفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلامذة بالمغرب، في رسالة موجهة إلى وزيرة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، بتشكيل لجنة مستقلة تشرف على عملية إعادة تصحيح أوراق امتحان البكالوريا لمادة علوم الحياة والأرض، الخاصة بعشرات التلاميذ النجباء بالإقليم.

وقالت الفيدرالية في رسالتها الموجهة لسعيد أمزازي، تتوفر "ناظورسيتي" على نسخة منها، إن انتهاء السنة الدراسية فجرت عددا من المشاكل المرتبطة بنتائج المستويات الاشهادية، لاسيما المتعلقة منها بالبكالوريا دورة يوليوز 2020، والتي خلفت موجة من الغضب والاستياء وسط العديد من التلاميذ وأسره، نظرا للآثار السلبية التي ستطبع المسار الدراسي للمتعلمين واختياراتهم المستقبلية.

ووفقا للرسالة نفسها، فقد سجلت الفيدرالية تصريحات العديد من الآباء والأمهات رفقة أنبائهم وبناتهم، وشهادات صادمة تثير مخاوف من حصول خلل في تنقيط بعض المواد الدراسية لامتحان البكالوريا خاصة منها مادة علوم الحياة والأرض لشعبة العلوم الفيزيائية والدولية وغيرها، الأمر الذي سيقلص بشكل كبير من فرص التباري على كراسي المدارس والمعاهد ذات الاستقطاب المحدود ككلية الطب.

وأضاف المصدر، ان العديد من المؤسسات التأهيلية توصلت بطعون وشكايات في الموضوع، تطالب بإعادة تصحيح أوراق تحرير مادة علوم الحياة والأرض وكشف أسباب تدني نقط هذه المادة في صفوف التلاميذ النجباء المشهود لهم بالتفوق والتميز في إطار الشفافية والإنصاف.

ودعت الفيدرالية الوطنية لجمعيات الآباء بالناظور، وزير التربية الوطنية في هذا الإطار، إلى التفاعل الإيجابي مع طعون التلاميذ المتضررين وتحريك لجنة مستقلة لتبديد الشكوك التي أثيرت حول النقط التي تحصلوا عليها.

وارتباطا مع النتائج الاشهادية للسلكين الابتدائي والإعدادي، التمست الجهة نفسها، من سعيد أمزازي، إقرار حق الاستدراك للتلاميذ الذي أعاقهم ظرف قاهر نتج عنه التغيب عن اجتياز امتحان الدورة الأولى الذي يوجب منحهم صفر نقطة، وذلك لإنقاذ العديد من المتمدرسين عن طريق احتساب نقط المراقبة المستمرة فقط كبادرة استثنائية أفرزتها جائحة كورونا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح