فرنسا تعود إلى حياتها الطبيعية غدا الاثنين.. و فتح الحدود مع البلدان خارج الاتحاد الاوروبي يوم فاتح يوليوز


ناظورسيتي: وكالات

أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بدء مرحلة جديدة لتخفيف القيود المفروضة بسبب جائحة كورونا، موضحا أن كل مناطق فرنسا ستعتبر خضراء اعتبارا من الاثنين مع الإسراع بفتح الاقتصاد.

وقال ماكرون، في كلمة ألقاها اليوم الأحد، إن كل المناطق القارية الفرنسية ستتحول إلى الخضراء، وذكر أنه سيتم فتح كل الحدود الأوربية الداخلية ابتداء من الغد وستفتح على الدول خارج الاتحاد الأوربي ابتداء من 1 يوليو حسب الوضع الوبائي فيها.


وأفاد بفتح كل المطاعم والمقاهي في باريس الاثنين، وشدد على أن العودة إلى العمل ستكون أولوية اعتبارا من يوم غد، مبينا: "يتوجب علينا العودة للعمل في كل القطاعات الاقتصادية لإعادة تدوير اقتصاد وسنطور سبل التضامن اللازمة لامتصاص الصدمات التي تلقيناها خلال الأزمة".

وشدد على أن أولوية فرنسا خلال العامين المقبلين ستتمثل في إعادة بناء اقتصاد سيادي تضامني مستقل ومحترم للبيئة.

وأعلن ماكرون أن السلطات قررت العودة الإجبارية لكل التلاميذ إلى المدارس في 22 يونيو، إلا أنه أكد: "المعركة ضد الفيروس لم تنته... ستبقى التجمعات خاضعة لقيود مشددة".

وصرح الرئيس الفرنسي: "اعتبارا من يوم غد سنتمكن من طوي صفحة المرحلة الأولى للأزمة، التي عشناها الآن. المرحلة الجديدة ستسمح لنا بالإسراع في إعادة فتح الاقتصاد".

وبدأت فرنسا في 11 مايو رفع القيود العامة التي فرضتها بسبب جائحة فيروس كورونا وسط تراجع ملموس لمؤشرات الإصابات والوفيات الجديدة بالمرض في البلاد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح