عناصر فرقة مكافحة العصابات تشهر أسلحتها لإيقاف شخص واجه الأمن بمقاومة عنيفة


ناظورسيتي -متابعة

وجدت عناصر تعمل ضمن "فرقة مكافحة العصابات" التابعة لولاية أمن فاس نفسها مضطرة إلى إشهار أسلحتها الوظيفية دون أن تستعملها، خلال تدخّل أمني، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، لإيقاف شخص (45 سنة) من ذوي السوابق القضائية كان في حالة اندفاع قوية وعرّض المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء جدّي وخطير باستعمال سلاح أبيض.

وفي هذا الإطار أفادت مصادر مطلعة بأن قاعة القيادة والتنسيق التابعة لولاية أمن فاس كانت قد توصلت، عبر خط النجدة “19”، بنداء أفاد فيه المتصل بأن المشتبه فيه قد أحدث حالة من فوضى في الشارع العامّ وتبادَل العنف باستعمال السلاح الأبيض ومادة حارقة مع شخص تجري الأبحاث من أجل إيقافه، لاستجلاء دوافع هذه المواجهة الخطيرة بينهما في الشارع العامّ.


وتابعت المصادر ذاتها أنّ المعني بالأمر، الذي كان في حالة اندفاع وُصفت بـ"القوية"، واجه عناصر فرقة مكافحة العصابات التي تدخلت من أجل إيقافه بمقاومة عنيفة، ما اضطرّ عناصرها إلى إشهار أسلحتها الوظيفية دون أن تستعملها بعدما مكّنها ذلك من ضبط المشتبه فيه وتحييد الخطر الناتج عنه، سواء في مواجهة المواطنين أو أفراد الفرقة الأمينة.

وأضافت المصادر ذاتها أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه في هذه الأفعال الإجرامية، التي شكّل خلالها خطرا على المواطنين وعلى عناصر الفرقة المذكورة، في انتظار عرضه على أنظار العدالة بعد استكمال التحقيقات وإيقاف الشخص الآخر، الذي فر إلى وجهة مجهولة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح