على بعد شهرين من الانتخابات.. هل سيتم الرضوخ لضغوطات لوبيات العقار وإضافة طابق أخر للعمارات السكنية


على بعد شهرين من الانتخابات.. هل سيتم الرضوخ لضغوطات لوبيات العقار وإضافة طابق أخر للعمارات السكنية
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

ونحن على بعد شهرين فقط من الإستحقاقات البرلمانية والجماعية والتي سيشهدها المغرب خلال شهر شتنبر القادم، سارع مجموعة من أباطرة العقار المعروفين، إلى الضغط بشكل كبير بجميع الوسائل المتاحة من أجل تمرير مشروع يروم إلى زيادة طابق أخر للعمارات السكنية الموجودة بحي المطار.

وأكدت مصادر خاصة لناظورسيتي أن هذه العملية توجد في المراحل الأخيرة، وتم الهندسة لها من طرف لوبيات العقار منذ مدة، وفي فترة الرئيس السابق، إلا أنهم لم يتمكنوا من تمريره بسبب خلافات متعلقة "بالمصالح".

ويبدوا أن لوبي العقار الذي يحركه أحد العناصر الذي يدعي قربه من جهات عليا، قد تمكن "بقدر قادر" من الضغط وإخراج هذا المشروع، حيث وضعته الوكالة الحضرية وينتظر التأشير له، مستغلين هذه الظرفية الحرجة الخاصة بالانتخابات، مستعملينها كورقة ضغط على المجلس الجماعي من أجل التوقيع والموافقة عليه.

وكشفت ناظورسيتي في وقت سابق بعض التحركات التي تما القيام بها، وبعض الإجتماعات السرية التي خضاها محرك هذه العملية مع إطار في الوكالة الحضرية، في أوقات متأخرة من الليل ما جعل مجموعة من علامات الإستفهام يتم وضعها.

وفي انتظار هل سيتم الرضوخ لهذه اللوبيات التي تحاول السيطرة بشكل كبير على عمل المجلس الجماعي وتعيدها إلى "جيبها" كما فعلت في أوقات سابقة، ينتظر ساكنة الناظور ما ستفرزه الانتخابات القادمة، وهل سيتم الرضوخ لضغوطات أخطبوط العقار من جديد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح