طلبة مغاربة بينهم ناظوريون يعانون من تسلط رجل عصابات فلسطيني بسبب التطبيع مع اسرائيل


ناظورسيتي - متابعة

يعاني عشرات الطلبة المغاربة المقيمين بمدينة دنيبرو الأوكرانية من تسلط رئيس عصابة ذو جنسية فلسطينية، يتحكم في أحياء المدينة معية أفراد جماعته الذين ينحدر غالبيتهم من سوريا، حيث يمارسون كل أنواع التضييق والشتم والابتزاز على الشباب المغاربة، مما حول حياتهم إلى جحيم ويقف كعقبة امام اندماجهم ومردوديتهم في التحصيل الدراسي، إضافة إلى إسقاطه العديد من الطالبات في فخ الرذيلة وسهرات الحانات والملاهي الليلة

ويعمل أفراد العصابة على استهداف الطلبة خصوصا المغاربة منهم، وذلك بعد إعلان تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل، حيث يعمدون على الانتقام من المواطنين المغاربة ويمارسون جبروتهم على طلبة ومهاجرين، مع فرض إتاوات يتحصلونها بشكل دوري مقابل عدم الاعتداء عليهم، في ممارسات غير قانونية يستغلون فيها ضعف تغطية الشرطة الاوكرانية للأحياء وفشلها في احتواء هذا النوع من المجرمين



وصرح احد الطلبة المتضررين أنهم أصبحوا يعيشون حالة مزرية ووضعية نفسية صعبة جراء ما يعيشونه في شوارع المدينة الأوكرانية، حيث يقوم رجل العصابات الفسلطيني بتحريض مافيات لافتعال مشاكل وتشابكات مع الطلبة المغاربة، من أجل تحويل حياتهم إلى حجيم بعد أن كانوا ينعمون بالاستقرار في مدينة إقامتهم

واشتدت وتيرة المضايقات بعد إعلان المغرب إعادة العلاقات مع إسرائيل، مما لم يتقبله الشاب الفلسطيني الذي استغل مكانته في عالم الإجرام وعلاقاته باوكرانيا للانتقام من الطلبة المغاربة بطريقته الخاصة، حيث نجح في توريطهم لأكثر من مرة في مشاكل ليعمد بعد ذلك الى ابتزازهم، بينما يقوم بالتحرش بالطالبات وابتزازهن بإزعاج أسرهم في المغرب وإرسال مقاطع فيديو يزعم أنها تحتوي على فضائح اخلاقية

ويطالب الطلبة المغاربة، من بينهم ناظوريون، الذين أصبحوا يتوجهون أكثر فأكثر لدول اوربا الشرقية لمتابعة دراستهم خصوصا في الطب والصيدلة والهندسة، بإنقاذهم من غطرسة وجبروت الشاب الفلسطيني، موجهين رسالتهم إلى السفارة المغربية بأوكرانيا ومصالح وزارة الخارجية


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح