طلبة الدراسات الأمازيغية بوجدة، يطالبون بفتح ماستر خاص بالأمازيغية‎


طلبة الدراسات الأمازيغية بوجدة، يطالبون بفتح ماستر خاص بالأمازيغية‎
ناظورسيتي

بعد تخرج الفوج الأول سنة 2010م بمسلك الدراسات الأمازيغية بوجدة، تزايد عدد خريجي الدراسات الأمازيغية بشكل هائل، مع وجود مناصب هزيلة لا ترقى إلى مستوى تطلعاتهم، و أكثر من ذلك مناصب ضعيفة أصبحت يتبارى عليها متخصصين من مختلف الشعب الأخرى(30 منصبا) بالجهة الشرقية على سبيل المثال، و هذا ما يساهم على القتل التدريجي للمسلك من داخل جامعة وجدة بشكل خاص، و جامعات أخرى بوجه عام، و أصبح عدد مهول من المجازيين فاقدي الثقة في اللجنة المشرفة على المباراة الأمازيغية بهذه الجهة من جهة، ومن مصيرهم المحتوم من جهة أخرى.

أمام هذا المعطى الخطير، يطالب طلبة الدراسات الأمازيغية بوجدة، المسؤولين على مسلك الدراسات الأمازيغية ومسؤولين الإداريين بفتح مسلك الماستر خاص بالأمازيغية بكلية الأدب والعلوم الإنسانية بوجدة، حتى يضمن الاستمرارية لخريجي في متابعة دراستهم، ويضمن المسلك من جهة أخرى الاستمرارية على المدى البعيد، وسيحظى كذلك بتزايد تسجيل الطلبة الجدد المقبلين على الجامعة على غرار الجامعات الأخرى التي تتواجد فيه شعبة الدراسات الأمازيغية بكل من كلية الأدب فاس-سايس، وكلية الأدب إبن زهر بأكادير.

ويلتمسون كذلك طلبة المسلك، بتحسين في جودة التعليم، باستقدام أساتذة أخرين متخصصين في الأمازيغية من أجل تدريسهم الأدب واللسانيات الأمازيغيين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح