ضمن الشطر الثاني للعملية.. الأوقاف تستعدّ لإعادة فتح مساجد المملكة تدريجيا


ناظورسيتي -متابعة

في إطار تنفيذ الشطر الثاني من هذه العملية التي كانت قد باشرت التهييء لها قبل أسابيع، شرعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في تنزيل خطة لإعادة فتح المساجد في مختلف مدن المغرب، بعدما كانت قد بدأت، قبل أسابيع، في إعادة فتح بعضها في وجه المصلين وفق تدابير احترازية صارمة، مستثنيةً من ذلك صلاة الجمعة.

وفي هذا الإطار، أفادت مصادر مطلعة بأن وزارة التوفيق وضعت برنامجا وطنيا بالأسماء المقترحة ضمن المخطط الذي كانت قد أعدّته من أجل إعادة فتح المساجد في الأيام القليلة المقبلة، بتنسيق مع السلطات الصحية والمحلية في كل مدينة على حدة، بعدما ظلت المساجد مغلقة طيلة شهور في سياق التدابير التي أقرتها السلطات المعنية لتطويق انتشار فيروس كورونا المستجدّ.


ويشار إلى أن نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي كانوا قد أطلقوا حملة دعوا فيها إلى فتح المساجد كلها وعودة صلاة الجمعة إلى طبيعتها، مع الحفاظ على الاحترازات الوقائية كاملة. وذهب هؤلاء النشطاء ممن طالبوا بإقامة صلاة الجمعة وفتح المساجد إلى أن استمرار منع الجمعة يعدّ "كبيرة من الكبائر وأن الجميع آثم وشريك في المعصية"، معتبرين أن "استمرار إغلاق المساجد ومنع صلاة الجمعة لم ولن يقلل انتشار كوفيد 19 ما دامت الأسواق والأنشطة الاجتماعية والاقتصادية مستمرة".

وتابع هؤلاء أنّ "فتح أبواب المرافق الاجتماعية الأخرى أمام المواطنين، من أسواق ومقاه وإدارات... مع الاستمرار في منع صلاة الجمعة وفتح نسبة 10% فقط من المساجد في التراب الوطني يعدّ شكلا من أشكال التعسف على المسلمين والمؤمنين وتهديدا حقيقيا للأمن الروحي للمغاربة، وخدمة لأجندة علمانية ترمي إلى إبعاد الحياة الدينية التعبدية من حياة المغاربة واعتداء صريحا بواحا على الحقوق الدينية لأغلبية الشعب المغربي المسلم".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح