ضابط شرطة ممتاز في قبضة الأمن بشبهة الارتشاء والابتزاز


ناظورسيتي -متابعة

باشرت المصلحة الجهوية للشّرطة القضائية في الرباط، مساء أمس الجمعة، أبحاثها التمهيدية بإشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد "الأفعال الإجرامية" المنسوبة إلى ضابط شرطة يعمل ضمن فرقة مكافحة العصابات في الأمن الإقليمي في مدينة سلا، بعد الاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالارتشاء والابتزاز، والتي لم تتّضح بعد كافة تفاصيلها وحيثياتها، في انتظار ما ستسفر عنه التحرّيات.

وفي هذا السياق، أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ، أمس الجمعة، بأن الفرقة الجهوية للشرطة القضائية في العاصمة الرباط كانت قد أوقفت ضابط الشرطة الممتاز متلبّسا بحيازة مبلغ مالي تسلّمه من "الضحية" المفترَض عن طريق الابتزاز، بدعوى امتناعه عن القيام بعمل من أعمال وظيفته، وفق ما جاء في بلاغ المديرية.


وأضاف المصدر ذاته أن موظف الشرطة المعني قد وُضع تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لكشف كافة الأفعال الإجرامية المرتكَبة وتحديد كل الظروف والملابَسات المحيطة بهذه القضية، التي يُتوقع أن تثير الكثير من الجدل في الأيام القليلة المقبلة.

يأتي ذلك في الوقت الذي ما زالت قضية اعتقال الشّرطة القضائية مؤخرا نائباً لوكيل الملك في ابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، بناء على تعليمات من النيابة العامة، إثر ذكر اسمه في ملفّ ينطوي على فضيحة مدوّية. وقادت التحقيقات التي أجرتها مصالح الشّرطة القضائية إلى وجود شبهة تورّط نائب وكيل الملك في تلقي رشاوى بالملايين في ما عُرف بملف "لحوم حمير المحمدية" حين كان يعمل في "مدينة الزهور"، وكان هو المشرف على "التحقيق" في هذه القضية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح