شاهدوا.. مواطن ناظوري مهدد بالتشرد بعد انهيار منزله


ناظورسيتي: نداء

في إطار تتبع موقع ناظورسيتي للحالات الإنسانية، رصد موقعنا بمعية فعاليات جمعوية حالة لرب أسرة يشتغل خياطا وهو من ساكنة حي عاريض، إذ يكشف الفيديو أسفله، حالته الانسانية الجد مزرية جراء ما يعيشه بسبب من معاناة اثر انهيار منزل، وتحولت حياته إلى جحيم

يوثق الفيديو أسفله، لانهيار جزء من منزله بينما يبقى الجزء الآخر آيل للسقوط في أي لحظة، بحيث ناشد رب الأسرة في تصريحه لموقع ناظور سيتي المحسنين من أجل مساندته في إعادة بناء البيت الذي حالت الألطاف الإلاهية دون حدوث ضحايا لحظة انهياره، اصبح هو و أسرته مهددين بفقدان مسكنهم وسقوطه بالكامل.

وفي تفاصيل الواقعة، كشف عبد النبي أنه في ليلة الخميس الماضي حوالي الساعة الواحدة من صباح ، صدم بانهيار جزء من منزله، و أكد أنه كان خائفا من أن يحدث الأمر كارثة ويسقط ضحايا في الأوراح خصوصا أن له أبناء صغار.


وكشف مقربون من عبد النبي، أنه بالفعل لم يشتغل طيلة فترة جائحة كورونا، بحيث تضرر هو وأسرته من تداعيات قوانين حالة الطوارئ وحظر التجوال اللذان تم فرضهما منذ أزيد من سنة على انتشار وباء كوفيد-19، الذي أرهق العديد من الأسر الناظورية، بسبب التراجع الملموس في دورة العجلة الاقتصادية، والنقص الكبير في فرص الشغل التي سجلتها المدينة على غرار باقي المدن المغربية.

وأشار المصدر نفسه أن بعض الإعانات التي دخلت على بيت الأسرة المهددة اليوم بالتشرد، تبقى مجرد نقطة في بحر من المشاكل التي يتخبطون فيها، مناشدين دوي الأريحة مساعدتهم على تجاوز محنتهم، وحفظ كرامتهم.

كما ناشد احد الفاعلين الجمعويين بمدينة الناضور المحسنين من ابناء الجالية المقيمة في ديار المهجر والمقيمين بأرض الوطن بمد يد العون لرب الأسرة الذي يكابد الأمرين في توفير قوت أولاده خصوصا في ظل الأزمة الحالية بينما يبقى عاجزا عن إعادة بناء بيت يوفر له الطمأنينة والسكينة رفقة عائلته.

+212 668-361645





20210419_173853.jpg

20210419_173906.jpg

20210419_173929.jpg

20210419_173946.jpg

20210419_173951.jpg

20210419_174134.jpg

20210419_174343.jpg

20210419_174502.jpg

20210419_174545.jpg

20210419_174652.jpg

20210419_174802.jpg

20210419_174813.jpg

20210419_174819.jpg

20210419_174821.jpg

20210419_174834.jpg

20210419_175654.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح