شاهدوا.. فر وكر واعتقالات بعد اقتحام الشرطة لحفل زفاف خرق تدابير الوقاية من كورونا


ناظورسيتي: متابعة

عرفت منطقة طنجة البالية، ليلة أمس الثلاثاء، حالة من الكر والفر وسط مدعويين لحفل زفاف أقيم بدون ترخيص من السلطات وفي خرق تام للتدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية التي سنتها الحكومة من أجل التصدي لانتشار فيروس كورونا المستجد.

وحسب مصادر محلية، فإن مصالح الأمن مدعومة بنعاصر السلطة المحلية بالملحقة الإدارية التاسعة، أوقفت العروسين وعدد من الحاضرين في حفل الزفاف المذكور، فيما فرت نساء بأزيائهن بين أزقة طنجة البالية في مشهد لم تشهد له المنطقة مثيلا.

وقررت السلطات الامنية، وضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية من أجل البحث تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتورطهم في ارتكاب جنح خرق التدابير المعمول بها في إطار حالة الطوارئ الصحية، كما تم حجز سيارتين تم اعدادهما لنقل العروسين.

وتمنع السلطات منذ مارس الماضي، إقامة المناسبات والأعراس والجنائز والولائم، وذلك منذ سن الحكومة لمجموعة من التدابير المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا المستجد.


جدير بالذكر، ان مدينة طنجة، عرفت قبل أسبوع حدثا مماثلا، إذ قامت السلطات باقتحام قاعة للأفراح فتحت أبوابها سرا لمدعويين من أجل حضور حفل زفاف أقامه شابين، انتهى بتدخل الشرطة واقتياد عدد من الحاضرين إلى مفوضية أمنية قبل أن يتم الافراج عنهم بعد أدائهم للغرامة التصالحية.

وفي الوقت الذي تواصل فيه السلطات تضييقها على أنشطة المواطنين، وجه نشطاء انتقادات حادة للحكومة إثر ظهور تعامل انتقائي في تنفيذها للتدابير الاحترازية المرتبطة بالوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، اذ تساءل جمع كبير من المتتبعين عن جدوى منع الأعراس والحفلات العائلية في وقت يتم السماح فيه بفتح المطاعم والمقاهي وتنظيم الندوات واللقاءت والمحاضرات والمؤتمرات الحزبية، الأمر الذي أصبح يضع السلطات في موقف محرج يجعلها غير قادرة على تبرير تدخلات التي تفسد عن الاخرين فرحتهم وتضيق على حرياتهم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح