شاهدوا.. غرق شاحنة وسط حي لعراصي بالناظور والساكنة غاضبة من الشركة المكلفة بالأشغال


ناظورسيتي: متابعة

شهدت الأزقة المجاورة لمسجد لعراصي، ليلة يوم أمس الأربعاء، حادث غرق شاحنة وسط الأوحال والأتربة المتخلفة عن أشغال تقوية شبكة الماء بالحي المذكور، ما أدى إلى تسجيل خسائر مادية في هيكل الشاحنة.

وتزامنا مع توقيت وقوع الحادث، خرجت ساكنة الحي لتعبر عن سخطها جراء الحالة الكارثية التي أصبح عليها أزقة الحي، تحديدا خلف مسجد العراصي، مبرزين أن الأمر أصبح لا يطاق كما ينذر بوقوع كارثة في المستقبل إن بقي الحال على ما هو عليه، محملين مسؤولية الوضع كاملة، للشركة المكلفة بالأشغال.

وأشارت ساكنة الحي إلى أن الأشغال المتقطعة بالأزقة هي سبب غرق الشاحنة، وجعل المكان المذكور نقطة سوداء بمدينة النور، مؤكدين أنه لولا الألطاف الإلهية لوقعت كارثة لحظة غرق الشاحنة، خصوصا وأن مكان وقوع الحادث يعرف بنيانا عمرانيا مهما وكثافة سكانية كبيرة، إذ تم إخراجها من المكان بصعوبة حتى بعد الاستعانة برافعة من الحجم الكبير.


إلى جانب ذلك، أبرز سكان الحي أن الأمر يستدعي تدخلا جديا من طرف المجلس البلدي أو عمالة الإقليم لرفع الضرر عنهم، خصوصا وأن الأشغال طالت دون سبب، أكثر من باقي المشاريع التي أطلقت في المدينة والتي تروم إعادة تهيئة العديد من الأحياء الناقصة التجهيز.

وناشد سكان الحي من رئيس المجلس البلدي، رفيق مجعيط، إلى التحرك في الأمر بجدية، خصوصا أنه واحد من المسؤولين الذين سبق لهم أن وقفوا شخصيا على مدى سوء وتردي الوضع بمختلف الأزقة المذكورة.

وكانت عمالة إقليم الناظور، وفرت ميزانية مهمة لهيكلة عدد من الأحياء بمختلف الجماعات التابعة لنفوذها، وقد تم مؤخرا الشروع في تنفيذ هذه المشاريع بمجموعة من الجماعات أبرزها العروي وسلوان والناظور و ازغنغان.

وتروم المشاريع المذكورة، تأهيل الأحياء التي تعاني من الهشاشة وغير المتوفرة على البنية التحتية المناسبة، وذلك لكي تضاهي باقي المناطق الحضرية بالإقليم، إضافة إلى توفير الخدمات الضرورية للمواطنين من أبرزها الصرف الصحي و التزفيت والمساحات الخضراء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح