شاهدوا.. عامل الناظور يتفقد ليلا السدود الأمنية ويراقب مدى تطبيق حظر التجوال الليلي


شاهدوا.. عامل الناظور يتفقد ليلا السدود الأمنية ويراقب مدى تطبيق حظر التجوال الليلي
ناظورسيتي : محمد العبوسي


رصدت كاميرا "ناظورسيتي" ليلة اليوم الإثنين 09 غشت الجاري، قيام عامل إقليم الناظور، علي خليل، بتفقد مختلف السدود الأمنية بمدينة الناظور، والشوارع الكبرى.

ووقف عامل الإقليم في ذات السياق، على مدى احترام المواطنين للقرارات الحكومية المتمثلة في حظر التنقل الليلي من الساعة 9 ليلا إلى الساعة الـ5 صباحا، والذي دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي، لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

إلى ذلك، دعا عامل الإقليم، رجال السلطة والمصالح الأمنية إلى تشديد إجراءات المراقبة الليلية، وإلزام المواطنين وأصحاب المقاهي والمطاعم لاحترام القرارات الحكومية، والعمل بالتدابير الاحترازية للحد من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

حري بالذكر أن عامل الناظور، علي خليل، يباشر بشكل يومي جولات ليلة بمختلف الشوارع الرئيسية وأحياء حاضرة الإقليم، والمدن والجماعات المجاورة للوقوف على استتباب الأمن وتفقد بعض الأوراش التنموية.




حري بالذكر أن سلطات الناظور بجل المدن والجماعات باشرت منذ أول أيام دخول القرار الحكومي الأخير، تنظيم حملات يومية، لمنع المواطنين من مغادرة بيوتهم والتجول ليلا، في إطار تنزيل الإجراءات والتدابير التي سنتها الحكومة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقامت سلطات إقليم الناظور في ذات الصدد، بتثبيت سدود أمنية للمراقبة، وتشديد الإجراءات المتعلقة بفرض قرار حظر التنقل الليلي، واتخاذ عقوبات قاسية في حق خارقي القرار المذكور.

وكانت مصالح عمالة الناظور قد توصلت بتعليمات صارمة من وزارة الداخلية، تدعو من خلالها إلى عقد لقاءات مع رجال السلطة ومصالح الأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة، من أجل تنظيم دوريات ليلية تروم إلزام المواطنين باحترام قرار حظر التجوال الليلي، وإغلاق الفضاءات العمومية على الساعة التاسعة ليلا.

وتروم تعليمات وزارة الداخلية، تشديد الرقابة على مداخل المدن وعدم السماح بالسفر والتنقل إلا لمن يتوفرون على مبررات واضحة، إضافة إلى معاقبة الخارقين لحالة الطوارئ الصحية بالغرامات التصالحية أو الإحالة على النيابة العامة في حالة عدم الأداء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح