شاهدوا.. المضايقات والتصرفات العنصرية للشرطة الإسبانية تدفع المهاجرين المغاربة لمطالبة الملك بالتدخل


ناظورسيتي | متابعة

كشف الناشط المغربي المقيم بإسبانيا، عثمان برشلونة، على قناته الخاصة بالموقع العالمي "يوتيوب"، عن معاناة العديد من المهاجرين المغاربة بسبب المضايقات والتصرفات العنصرية للشرطة الإسبانية، خصوصا بمراكز المهاجرين غير الشرعيين.

وقال عثمان برشلونة أن عددا من الشباب من المهاجرين غير الشرعيين خاضوا وقفات ومسيرات احتجاجية، ضد المضايقات والتصرفات العنصرية التي يتعرضون لها على يد عناصر الشرطة الإسبانية التي تحاول جاهدة أيضا ترحيلهم إلى عدد من الجزر التي توجد بها مراكز لاحتجاز المهاجرين، خصوصا جزيرة تينيريفي، التي تعد من كبيرات جزر الكناري بإسبانيا.

وندد المهاجرون المحتجزون بتعرضهم لأبشع المعاملات العنصرية على يد عناصر الشرطة الإسبانية من الإهانة والضرب والحصار حتى بالشوارع العامة، مطالبين الملك محمد السادس والسلطات المغربية التدخل لحمايتهم من بطش وعدوانية قوات الأمن الإسبانية، مؤكدين على ضرورة تمكينهم من حقوقهم كمهاجرين.





يذكر أنه ما زالت ردود الأفعال تتواصل بشأن مقطع الفيديو الذي وثّق اعتداء عناصر تابعة للشّرطة الإسبانية على قاصرين مغاربة في مركز احتجاز في "لاس بالماس".

ومن آخر هذه الردود ما ذهبت إليه "جمعية جسور" التي يوجد مقرها في لندن التي طالبت المفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان بـ"التدخل العاجل" لحماية الأطفال المغاربة من "عنف" و "غطرسة" الأمن الإسباني.

وشجبت الجمعية البريطانية بشدة، في مراسلة وجّهتها لمفوضية الأوروبية لحقوق الإنسان، "أعمال العنف الهمجيّة" التي اقترفتها عناصر تابعة للحرس المدني الإسباني في حقّ قاصرين مغاربة، وفق ما وثّق الفيديو الذي جرى تداوله على نطاق واسع.

وقد تم توثيق وقائع هذه الاعتداءات "الوحشية" في حق قاصرين، بينهم مغاربة، يوم الأحد الماضي داخل أحد مراكز الأحداث في "لاس بالماس" بجزر الكناري.

كما أن هذه الاعتداءات المشينة دفعت المملكة المغربية إلى استدعاء السفير الإسباني ومطالبته سلطات بلاده لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية القاصرين وكذا بإنزال عقوبات في حقّ المتورطين في تعنيفهم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح