شاهدوا.. استنكار واسع لاعتداء عصابة "البوليساريو" على نساء مغربيات بباريس


ناظورسيتي: متابعة

أقدم مجموعة من العناصر التابعة لجبهة البوليساريو الإنفصالية على الاعتداء ومهاجمة نساء مغربيات تحملن العلم الوطني المغربي بالعاصمة الفرنسية باريس.

وأظهرت أشرطة "فيديو" متداولة على صفحات التواصل الاجتماعي، احتجاج سيدة مغربية بعد الاعتداء عليها من طرف مرتزقة البوليساريو.

وأكد نشطاء أن مصور الفيديو ليس سوى الصحفي الانفصالي راضي الليلي، الذي وصف الاعتداء على السيدة المغربية بالمناوشات محرضا على الاستمرار في ضربها وتعنيفها.

ووثقت عدسات الكاميرات، خلال الوقفة التي نظمها أفراد من الجالية المغربية المقيمة بفرنسا، السبت، في ساحة الجمهورية بباريس، تعرض مغربيات لاعتداء شنيع من قبل مجموعة من الانفصاليين؛ منهم ما كان يحمل العصي.

وأشاد نشطاء مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي بشجاعة سميرة بولنوار، التي ظهرت في شريط الفيديو وهي تدافع عن العَلَم المغربي بشكل سلمي؛ وهو ما دفع نشطاء "البوليساريو" إلى الاعتداء عليها أمام أعين أطفالها.

وقالت سميرة بولنوار إن مجموعة من الانفصاليين، رجالا ونساء، هاجموها خلال الوقفة الاحتجاجية، لأخذ العَلَم المغربي الذي كان بحوزتها؛ لكنهم لم يتمكنوا من ذلك، بعد دفاعها رفقة مغاربة عن الراية المغربية.


وأدان معلقون مغاربة اعتداء انفصاليين على مغربية أمام أعين أطفالها، واصفين ذلك بـ"العمل الهمجي الجبان"، داعين أفراد الجالية المغربية بالخارج إلى التكتل في هذه الظرفية التي تمر منها القضية الوطنية.

وفضحت الجالية المغربية بفرنسا الدعاية التي تقوم بها جبهة "البوليساريو" بالخارج من أجل تغليط الرأي العام الفرنسي بخصوص تطورات ملف الصحراء بعد تحرير معبر الكركرات، إذ أكدت على عدالة القضية الوطنية والتشبث بالسلم من أجل تسوية النزاع الإقليمي المفتعل.

جدير بالذكر، أن مجلس الجالية المغربية المقيمة في الخارج اعلن أنه سيطلق، بحلول يوم غد الاثنين في العاصمة الرباط، مشروعا لتأهيل مغاربة العالم للترافع حول قضية الصحراء المغربية.

وأوضح بلاغ للمجلس أن هذا المشروع، النابع من الإيمان بضرورة تكثيف الجهود وتشبيك الخبرات وتثمين الموارد العلمية والبشرية والمادية، يستهدف فئة الطلبة والأساتذة المغاربة بالخارج وأطر جمعيات الجالية ونشطاء المجتمع المدني ونشطاء المواقع الاجتماعية، عبر تكوينهم وتطوير قدرات الترافع لديهم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح