شاهدوا.. إجراءات مشدّدة لجمارك "بني انصار" بالناظور على الحمولة غير المصرّح بها من الهواتف والعطور


ناظور سيتي - إلياس حجلة

أظهر شريط مصور إجراءات مشدّدة في ما يتعلق بمراقبة أمتعة المسافرين ممّن يلجؤون إلى "تهريب" بعض السلع في حقائبهم تجنّبا لدفع رسوم التعشير المعمول بها. ووثّقت الكاميرا عددا من الحقائب التي تم تفتيشها بدقة من قبَل موظفي الجمارك بحثا عن محمولات صغيرة الحجم يعمد بعض المسافرين إلى "دسّها" بين أغراضهم الأخرى.

وقدّم عمال حافلة في هذا الشريط نصائح للزبائن الذين يرسلون، من وجدة أو غيرها، بضائع إلى وِجهات في المنطقة، نصائح لتجنّب "إخفاء" الهواتف على الخصوص بين أغراضهم، لأن موظفي الجمارك يعمدون إلى فتح كلّ الحقائب وتفتيشها يدويا بحثا عن أية أغراض لم يتم التصريح بها ودفع قيمة التعشير عنها، ما يتسبّب في الغالب في تأخّر وصول الحافلات إلى وجهاتها.

وإضافة إلى الهواتف، تحدّث مصورو الشريط أيضا عن العطور، التي يعمد البعض إلى دسّ قارورات كثيرة منها بين الملابس والأقمشة في حقائبهم ظنا منهم أن "سكانيرات" الجمارك لن ترصدها. وقال المتحدث في الشريط إن أغطية الأسرّة (couvre-lits) ومختلف أنواع الأغطية أيضا يتم عدّها، واحدا واحدا من أجل إخضاعها للتعشير المعمول به.

ووضّح المتحدث في الشريط أن بضاعة يتعدى عدد عيّناتها الخمس قطع تتم مصادرتها من قبَل موظفي الجمارك، مثل العطور ومزيلات العرق ومعطرات الجو. وشدّد على أن أهمّ ما ينبغي مراعاته هو تجنّب "إخفاء" هواتف محمولة في الحقائب لأن مصيرها المصادَرة من قبَل موظفي الجمارك. ونصح بأن يتم التصريح بكل الأغراض، خصوصا منها ما أشار إليه، تفاديا لمصادرتها.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح