شاهدوا.. أمن الناظور يستعمل القوة لنسف مسيرة الأساتذة المتعاقدين


ناظورسيتي: علي كراجي

استعملت سلطات الامن بالناظور، العنف والقوة العمومية في مواجهة التنسيقية الجهوية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مباشرة بعد إعلان المنضوين تحت لواء هذه الاخيرة تنظيم مسيرة احتجاجية انطلاقا من ساحة الشبيبة والرياضة، اليوم الأربعاء، وذلك من أجل المطالبة بحقهم في الإدماج بأسلاك الوظيفة العمومية.

وأسفر التدخل الأمني الذي جاء حسب مصدر مسوؤل وفقا للإجراءات القانونية المعمول بها وذلك لعدم توفر المحتجين على تصريح مسبق من السلطات المختصة يسمح لهم بالاحتجاج في الشارع العام، عن تسجيل إصابات في صفوف المحتجين، إضافة إلى توقيف أستاذ تم إطلاق سراحه بعد نقل المشاركين لاحتجاجهم صوب عمالة الإقليم والتهديد بخوض اعتصام مفتوح تضامنا مع زميلهم المتواجد لدى الشرطة.

وضربت قوات حفظ النظام طوقا أمنيا على طول ساحة الشبيبة والرياضة بالناظور، كما أغلقت جميع المنافذ المؤدية إلى شارع الجيش الملكي في وجه المحتجين، وذلك لمنعهم من تنظيم مسيرتهم الاحتجاجية، قبل أن يعطى الأمر بالتدخل عن باستعمال القوة لتشتيتهم.

ويحتج الأساتذة المتعاقدون، منذ سنة 2016 من أجل إدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية، على غرار باقي زملائهم المنتمين لقطاع التربية الوطنية، في وقت ترفض فيه الوزارة المسؤولة تلبية مطلبهم لأسباب تربطها بضرورة تنزيل مخطط الجهوية الموسعة واحترام شروط التوظيف الجهوي بعدما أصبحت تطلق على هذه الفئة أطر الاكاديميات عوض الموظفين بموجب عقود.

وتأتي مظاهرة اليوم، تنزيلا لمخرجات المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، المنقعد بالراشدية والداعي إلى إضراب وطني أيام 29،30 و 31 دجنبر، ردا على ما تسميه التنسيقيات المحلية بـ"استمرار الاجهاز على مكتسبات الشغيلة التعليمية والمدرسة العمومية".

وكانت التنسيقية الجهوية بالشرق، دعت جميع الأساتذة المنضوين تحت لوائها، إلى تجسيد الإضراب الوطني من 29 إلى 31 دجنبر، مع تنظيم شكل احتجاجي في ساحة الشبيبة والرياضة بالناظور.




































































































































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح