شاهدوا.. أعمال تخريبية ومواجهات مع الشرطة بالثغر المحتل


ناظورسيتي: متابعة

شهدت مدينة سبتة المحتلة عشية يوم أمس الإثنين 24 ماي الجاري، إقدام مجموعات متفرقة من الشباب معظمهم مغاربة، على القيام بأعمال شغب وتخريب العديد من الأماكن العمومية بالمدينة المحتلة، كما قاموا برشق عناصر الأمن بالحجارة بعد دخولهم معخهم في مواجهات أسفرت عن تكسير مجموعة من سيارات الشرطة.

وبحسب فيديوهات تداولتها مجموعة من الصفحات والقنوات على منصات التواصل الاجتماعي، عنونتاه ب "عاجل وخطير، السلطات المغربية تلجأ للخطة ب الضغط على إسبانيا"، في إشارة منها على أن الشباب المغربي بينهم من تمكن من ولوج المدينة في حملة ما بات يعرف بالنزوح الجماعي لأبناء الشمال خلال الأيام القليلة الماضية، والذي قوبل معظمهم بمعاملة حاطة للكرامة من طرف الإسبان، وبأن الأعمال التخريبية ما هي إلا رد فعل منهم.



من جهة ثانية، علمت "ناظورسيتي"، من مصادر موثوقة، أن مئات الأطفال المغاربة عادوا إلى الناظور والفنيدق من مليلية وسبتة، بحرا بعد تعرضهم لسوء المعاملة من طرف الشرطة الاسبانية، بالرغم من الالتزامات الدولية لهذه الأخيرة بشأن عدم تعريض حياة المهاجرين القاصرين للخطر.

ونشرت وسائل إعلام اسبانية، صورا ومقاطع فيديو تظهر عمليات الهجرة المضادة إلى المغرب التي حاول عدد من القاصرين المغاربة الموجودين بسبتة المحتلة، مؤكدة أن هذه الفئة تعرضت لمعاملة سيئة بعدما تم احتجاز عدد من الأطفال في مستودعات تفتقر إلى أبسط شروط الكرامة، ناهيك عن النقص الحاد في الغذاء.

إلى ذلك، قال فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، عن مشاهد الهجرة الجماعية إلى مليلية الأسبوع الماضي، مؤكدا ضمن بيان له، أنه سجل تنفيذ 12 محاولة للقفز على السياج الفاصل منذ 25 أبريل الماضي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح