شاطئ "دشّرّانة" و"ثيبوذا".. هكذا نحتت الطبيعة "هَاوَايْ" أخرى بضواحي الناظور


شاطئ "دشّرّانة" و"ثيبوذا".. هكذا نحتت الطبيعة "هَاوَايْ" أخرى بضواحي الناظور
ناظورسيتي - بدر أعراب


الناظور إقليمٌ يمتاز بمؤهلات طبيعية فريدة عدّة، عكس ما قد يضنّه البعض ممّن يختزلونه في مجرّد بوابة لتهريب المخدرات نحو أوروبا عبر منافذها الساحلية (مارتشيكا وَ تشارانا وَ وارشْ وَ بوقانا...)، علاوة عن كونه كما يقال محطة التهريب المعيشي الأولى بالمغرب، التي تنطلق منها ّسلع مليلية نحو جميع ربوع المملكة.

فإقليم الناظور وبحكم موقعه الإستراتيجي الذي يتميز به، يزخر بشطآنٍ متفردة تعانق غالبيتها الجبال المحاطة بها من كل جانب، إذ تلامس زرقة صفحة مياه الممتدة على مدى البحر الأبيض المتوسط في تناغم بانورامي باهر يخلب الألباب، ما يجعله بالإضافة إلى كونه قطبا اقتصاديا رائدا، إقليما واعداً أيضا إن على الصعيد السياحي، إذا ما شاءت الرغبة السياسة أن تنحو في هذا الاتجاه.

إليكم توليفة صور بانورامية وشريط فيديو، تُظهر سحر شاطئ خلاب بروعته الآخاذة، تجعلنا نعيد النظر في شطآن "ناظورنا" الذي كادت بشأنه القناعات تترسخ في أذهان قاطنيه، أنه مجرد مستودع كبير لتكديس ما يخرج من بوابة مليلية من خردة وسلع مهربة في إنتظار أن تنطلق في رحلة فرّ وكرّ هوليودية مع أفراد الجمارك عبر شبكة الطرق الوطنية، لتصل إلى أبعد مركز حضري وقروي بالمغرب.. شاهدوا عبر الفيديو والصور الآتية روعة وسحر وجمالية بعض شاطئ تشارانا وثيبوذا..


























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية