سهيلة الصبار تمثل "المُشارَكة الناظورية" في ورش تدريبي دولي حول المساواة بين الجنسين ومقاربة النوع


ناظورسيتي - حسن الرامي


مثلت سهيلة الصبار عضوة مجلس جماعة "بني شيكر"، إلى جانب نظيرتها فاطمة بوحميدي رئيسة مجلس جماعة "بني سيدال"، (مثلت) إقليم الناظور من خلال البصم على حضور متميز ضمن دورة تدريبية دولية، أُقيمت أشغالها بمقر مجلس الجهة الشرقية بوجدة، على مدار يومي 28 و29 نونبر الجاري، حول تعزيز السياسات الرامية إلى المساواة بين الجنسين وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، وعدم العمليات الهادفة إلى إضفاء الطابع المؤسساتي على المساواة بين الجنسين على المستوى المحلي، وذلك من خلال تعزيز قدرات المجالس المنتخبة وتعزيز ديناميكية هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع.

وتمحورت أشغال الدورة التدريبية التي عرفت مشاركة عضوات المجالس المنتخبة بجهتيْ الشرق والشمال، حول أربع وحدات هي "وحدة مقاربة النوع والإطار المعياري وبرنامج المساواة، ووحدة تحليل الواقع من خلال مقاربة النوع الاجتماعي، ووحدة تنمية محلية تراعي مقاربة النوع الاجتماعي، ووحدة الشروع في العمل"، بحيث تتألف كل وحدة على محتوى بيداغوي مرفق بقراءات إلزامية وتكميلية، ودراسة حالة تطبيقية، وكذا عملية تقييم، كما توج اللقاء التكويني بتقييم المشاركين والمشاركات بناء على نتائج الحالات التطبيقية واختبارات تقييم الوحدة وكذا مشاركتهم في المنتديات.

ومن النتائج المتوقعة لهذه الورشة التدريبية، حسب منظميها "التعرف على المفاهيم الأساسية، وكذلك الإطار المعياري الدولي المغربي للمساواة بين الجنسين – تحليل واقتراح تدابير للحد من عدم المساواة بين الجنسين من خلال إعداد تشخيص برنامج عمل الجماعة بمشاركة هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع – تحليل وتعميق الروابط بين التنمية المحلية والمساواة بين الجنسين وحقوق المرأة".

ويأتي هذا اللقاء التكويني، في إطار البرنامج الجماعي للدعم وإنشاء هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع في كل من جهة طنجة تطوان والحسيمة، والجهة الشرقية، وهـو برنامج مموّل من قبل الوكالة الأندلسية للتعاون الدولي من أجل التنمية، ومقاطعة هويلفا وقادش.

ويشرف على تنفيذ هذا البرنامج الصندوق الدولي البلدي الأندلسي للتضامن الدولي، بالتعاون مع الفيدرالية للجماعات المحلية في شمال المغرب والأندلس، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة والمديرية العامة للجماعات المحلية.. التابعة لوزارة الداخلية بالمملكة المغربية.

























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح