سفير أمريكا في المغرب: الداخلة ستتحول إلى مركز للتجارة في إفريقيا والشرق الأوسط


ناظورسيتي -متابعة

قال ديفيد فيشر، السفير الأمريكي في المغرب، إن فتح قنصلية للولايات المتحدة في مدينة الداخلة سيسهم في دعم المشاريع الاستثمارية والتنموية في المنطقة وتشجيعها.

وأبرز فيشر، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن "القنصلية الأمريكية في الداخلة ستمكّن من دعم وتشجيع المشاريع الاستثمارية والتنموية التي ستعود بفوائد ملموسة” على السكان، خصوصا سكان الأقاليم الجنوبية.

وأكد السفير الأمريكي أن فتح القنصلية الأمريكية في الداخلة سيمكن الولايات المتحدة من الاستفادة بكيفية أكبر من الموقع الإستراتيجي للمغرب كمركز للتجارة في إفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط.

ووضّح المتحدث ذاته أن القيادة “الجريئة” للملك محمد السادس، "الذي جعل من المغرب، بخبرته وحكمته، البوابة الاقتصادية لإفريقيا، بفضل اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة مع بلدان في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا".

وأشار السفير الأمريكي إلى أن المغرب يعدّ البلد الإفريقي الوحيدَ الذي تربطه اتفاقية للتجارة الحرة بالولايات المتحدة.


وكان السفير الأمريكي في المغرب قد أعلن، الجمعة الماضي في الرباط في ندوة صحافية، أن الأسبوع الجاري سيشهد إعلان سلسلة من القرارات.

وتسعى هذه القرارات، وفق السفير الأمريكي، بالأساس إلى تعزيز الشراكة الإستراتيجية القائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية.

ووضّح فيشر أن بلاده “تعتزم إصدار سلسلة من الإعلانات التي ستسهم في تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة والمغرب في مجال التنمية الاقتصادية والتجارة، مع توطيد دور المغرب باعتباره رائدا في المجال الاقتصادي إقليمي".

وتم إعلان قرار واشنطن التاريخي القاضي بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة على صحرائه، الخميس الماضي، خلال مباحثات هاتفية بين الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقررت الولايات المتحدة، في أول تجسيد لهذه الخطوة السيادية المهمّة، فتح قنصلية لها في مدينة الداخلة، تقوم بالأساس بمهام اقتصادية، من أجل تشجيع الاستثمارات الأمريكية والنهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لاسيما لفائدة ساكنة الأقاليم الجنوبية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح