NadorCity.Com
 


سرقة 14 بقرة بجماعة وكسان تقود إلى إكتشاف مذابح سرية للحيوانات المسنة والهالكة


سرقة 14 بقرة بجماعة وكسان تقود إلى إكتشاف مذابح سرية للحيوانات المسنة والهالكة
مناطق غابوية ب " رخميس أقذيم " تجتاحها العظام

عاشور العمراوي | عبد القادر مرغيش

بتاريخ الثلاثاء 27 مارس الجاري، تفاجأ أحد المواطنين القاطنين بدوار " إباروديين" جماعة وكسان، بفقدان 13 بقرة قبيل آذان المغرب، كانت ترعى بالمناطق المجاورة بعدما كان منهمكا في أشغاله التي يمارسها في إطار تربية المواشي ، الأمر الذي دعاه إلى الإتصال بالأقارب لطلب النجدة ، ما أسفر عن أخبار تفيد بأن عصابة إجرامية تتكون من أربعة أفراد ساقت الأبقار إلى وجهة غير معروفة بعيدا عن المكان ، تم وفقها الإتصال بالسلطة المحلية والدرك الملكي لإخبار أجهزتها بالحادث.

وقد أسفرت التحركات الليلية التي قام بها الدرك الملكي عن ضبط الأبقار 13 بمنزل رئيس العصابة بدوار " رخميس أقذيم " المعروف بالمنطقة بسوابق عدلية قد تصنف بالخطيرة من بينها الإعتداء على فتاة قاصر، بالإضافة إلى دخوله السجن مرتين ،وليتم القبض عليه صباح الأربعاء بقرية أركمان وهو يزاول عمله في بيع الخضر من قبل عناصر الدرك، الذين أكد مصدر مطلع تنكروا في جلابيب كتكتيك لابد منه، كما قام أحد أفراد العصابة بتسليم نفسه إلى سرية الدرك المحلية ، فيما كان الباقين قد ألقي عليهما القبض أثناء المداهمة الليلية لمنازلهم ليلا . لتتم إحالتهم جميعا على النيابة العامة التي عقدت جلستها الأولى في الموضوع صباح اليوم الإثنين بالمحكمة الإبتدائية بالناظور في حضور مكثف لعائلات الأضناء الذي أبلغوا بتاريخ آخر لعقد جلسة الإستماع .

وارتباطا بالموضوع ذاته ، نعود إلى الحديث عن البقرة 14 التي فقدت قبل ذلك بأيام ، والتي كشفت إحدى المكالمات الهاتفية التي توصل بها صاحب الأبقار، أن البقرة بيعت إلى أحد الجزارين الذي أستدعي على الفور من قبل نفس سرية الدرك، والذي أستجوب في الموضوع لمدة ست ساعات قبل أن يطلق سراحه بسبب عدم إعترافه وغياب الأدلة ، عن الإتهام المتمثل في شراء البقرة وذبحها من أجل بيع لحومها، (وهنا نفتح قوس غامض يفيد بأن صاحب البقرة توصل بمبلغ 2500 درهم كتعويض عن البقرة المفقودة من طرف عائلات الأضناء ).

وقد قادنا هذا الحادث إلى عملية بحث في الموضوع دامت ثلاثة أيام، لنكتشف أمرا مهولا يتمثل في وجود مناطق غابوية بجماعة وكسان تستعمل كمذابح سرية للحيوانات التي يمنع ذبحها كالأبقار المسنة والمريضة وأيضا الأبقار الهالكة ، كما يمكن القول بأن العظام المنتشرة بكثرة ببعض الأودية الغارقة ( تعذر علينا الوصول إليها ) لا تنتمي فقط للأبقار بل أيضا حيوانات أخرى يتم ذبحها هناك والإتيان بلحومها إلى الأسواق، أو ذبحها في المنازل لترمى العظام في أكياس بعين المكان، ويشير حال المكان حسب الأثار المتروكة هناك إلى تحركات دائمة وطريق غابوي يتم استعماله بكثرة من قبل القائمين على هذه الظاهرة الخطيرة.

صور وفيديو من الزيارة الميدانية إلى المكان المذكور أعلاه توضح المعطيات المشار إليها :






















1.أرسلت من قبل boudhan في 03/04/2012 02:17
si vriment tirible ou sent ils les jendermes pore fire des enkites jer et nuit dens set rijioun

2.أرسلت من قبل mughtarib-24-@live.com في 03/04/2012 07:33
manaya khatah yasagad alah yahfad waha iwdana khatar

3.أرسلت من قبل karim في 03/04/2012 09:39
يجب محاكمة ذلك الآبقار الذين اشتروا الآبقار المسروقة من ذلك اللصوص. اللص يعرف اللص،محاكمة قاصية يا أصحاب العدل.يحيى العدل والأمن.وكما أشكر رجال الدرك على المجهود الجبار الذي قاموا به وهم مشكورين على ذلك .

4.أرسلت من قبل farah holanda في 03/04/2012 10:27
ayaw chno had chi la3jab dyal nas li b9aw fhad danya

5.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@live.fr في 03/04/2012 11:48
زعيم العصابة يشبه الممثل الأمريكي الشهير بأفلام رعاة البقر الذي يتقمص فيها دور الشرير إنه ليفي نكلوف، أليس كذلك..إن مثل هؤلاء المجرمين لا يستحقون إلا تنصب لهم المشانق في الساحات العمومية، ويقومون بعد تكبيلهم بالسلاسل بالأعمال الشاقة، يعبدون الطرق تحت لهيب الشمس اللافحة، ويشقون الأنفاق في الجبال، ويشيدون القناطر ويستخرجون الأحجار والرمال من المقالع..ويعهد لهم بتنظيف البيئة..ويكون طعامهم من علب السردين التي تقدم للكلاب ويحرمون من كل أشكال الحرية داخل السجن، لأن اعتقالهم عقاب لهم على جرمهم، ولا ينبغي تمتيعهم بالعفو إلا بمعايير محددة كحسن السلوك والمردودية والتوبة والتعهد بعدم العود..وغيره. وإذاك سنكتشف تقليص نسبة الجريمة إلى النصف على الأقل في أفق القضاء عليها..ولا ينبغي الالتفات إلى من يسمون أنفسهم بالحقوقيين والحداثيين..الذين يريدون جعل السجون مجرد مكان للتخييم والاستجمام والاستراحة والتدريب والتخطيط لارتكاب جرائم أخرى...

6.أرسلت من قبل fatima في 03/04/2012 12:19
ta7iya li adarak lmalaki .wallat mdinat zegangan khatira okatrofiha lmafya lwa7ad wala ikhaf iji ldaro wallah l3adim ana ba3da b9it 7ayra f hadchi ana tammak trabbit wallit nkhaf nadkholha alla yassta o safi

7.أرسلت من قبل ASABHAN@hotmail.de في 03/04/2012 13:36
ma9anag de nador ni de cha tandint anagni ?

8.أرسلت من قبل survival في 03/04/2012 14:58
akkada 3olamaa amrikiyoun anna allo7oum alhamraa tossabbibo fi almawt almobakkir w aydan fi 3adad mina al amrad k assaratan wassokkari waghayriha min al amrad alkhatira

9.أرسلت من قبل 3isssa na3rii في 04/04/2012 13:54
mich youghin awmaa mathammouzzath mindanagh yowyan gha elamraddd












المزيد من الأخبار

الناظور

مواطن فرنسي ينطق الشهادتين بمسجد "أولاد إبراهيم" بالناظور

افتتاح الوحدة الفندقية "نوفو كلاص 2" بتجهيزات وتصميم عصري وبموقع إستراتيجي بالناظور

الشاب محمادي بنعلي يغادر حزب العهد ويقود بمعية أطر وكفاءة شابة لائحة حزب النهضة ببلدية بني انصار

ابن الناظور الطالب أحمد مجاهد ينال شهادة الماجستير المهنية بطنجة و يصنف الأول ضمن فوجه

مركز محاربة الإدمان بالناظور ينظم ورشة للمستفيديه بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة الفيروس الكبدي

الكوميدي مراد الميموني: مخزون الدم في المستشفى الحسني ينفذ فهل من منقذ لأرواح المرضى

تعزية.. رئيسة دار المرأة بالناظور الحاجة فاطمة دعنون تسلم روحها لربها