سرقة "حفنة بيض" من معمل مملوك لبرلماني تجرّ عاملة إلى المحاكم


ناظورسيتي -متابعة

كانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية في ابتدائية بنكرير، بعد ظهر أمس الأربعاء، مسرحا لـ"فصول" قضية مثيرة.

وتم عرض قضية على أنظار هئية المحكمة المذكورة تتعلق بمتابعة عاملة (وفي حالة اعتقال) بتهمة "خيانة الأمانة في حق المشغل".

والمثير في الأمر أن هذه "خيانة الأمانة في حق المشغل" لا تتعلق، وفق "أخبار اليوم" التي أوردت الخبر، إلا بسرقة "حفنة بيض".

وسرقت المتابعة في هذه "القضية" 16 بيضة من وحدة لإنتاج البيض في بنكرير، يملكها نائب برلماني عن الدائرة التشريعية عن منظقة "الرحامنة" .

وبدأت فصول هذه الواقعة الطريفة التي انتهت في ردهات المحاكم، حسب المصدر نفسه، يوم فاتح يناير بعدما تلقى مفتش شرطة في الدائرة الأمنية الأولى في بنكرير تعليمات من رئيسها بالانتقال إلى معمل لإنتاج البيض في المدخل الجنوبي للمدينة.

وقضت التعليمات التي توصّل بها مفتش الشرطة الاتصال بمسير المعمل بشأن الاشتباه في ضبطه، لحظة تفتيشه أمتعة إحدى عاملاته، متلبّسة بسرقة كمية من البيض.


لكن المسكوت عنه في القضية وفق المنبر ذاته قد يكون أهم من سرقة بضع بيضات. وفي هذا المنحى، لمّح محامي المتهمة إلى أسباب أخرى قد تكون وراء شكاية البرلماني ضد موكلته. وقال أفراد عن عائلة العاملة إنها كانت تعمل في الوحدة الإنتاجية المعنية منذ أزيد من عشر سنوات. ووضّحوا أنه حين طالبته بالتصريح بها لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، استجاب المشغّل لطلبها، لكنه صرّح بأنها تشتغل في وحدته الإنتاجية منذ خمس سنوات فقط. وفي خضمّ ذلك، أثار محامي العاملة المتابَعة بتهمة سرقة "16 بيضة" إمكانية اختلاق المشغّل لهذه السرقة من أجل "تصفية حساباته" مع المعنية بالأمر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح