سرعة مفرطة وتهوّر.. الشرطة الإسبانية توقف أحد لاعبي المنتخب المغربي


ناظورسيتي -متابعة

أوقفت عناصر تابعة للشرطة الإسبانية، أحد لاعبي المنتخب المغربي، وفق مصادر إعلامية أكدت أن توقيف مدافع المنتخب الوطني المغربي كان بسبب قيادته سيارته "بسرعة مفرطة" في مدينة إشبيلية، في خرق لقانون السير، بعدم توقفه في إشارة الضوء الأحمر مرات عديدة، لينتهي به الأمر إلى التوقيف.

ويتعلق الأمر، بحسب المصادر ذاتها بالمدافع زهير فضال، الذي انضمّ حديثا إلى نادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي، والذي غرّمته الشرطة الإسبانية بعد الحادث قبل أن يغادر المكان. ووقع هذا الحادث أياما قليلة بعد إتمام الإجراءات الخاصة بانتقال مدافع "الأسود" إلى نادي سبورتينغ لشبونة البرتغالي، قادما إليه من نادي ريال بيتيس الإسباني.

وإلى جانب تغريمه بسبب تجاهله، في مناسبات عديدة، التوقف في إشارة الضوء الأحمر، حُرّرت لفضال غرامة أخرى بسبب عدم احترامه السّرعة المحددة داخل المجال الحضري، وهي 50 كيلومترا في الساعة، حسب القوانين الإسبانية.

ويشغل زهير فضال، الذي وُلد في فاتح يناير 1989 في تطوان، مركز الدفاع وحمل قمصان كل من إسبانيول برشلونة وليفانتي (إسبانيا) وبارما وسيينا وباليرمو (إيطاليا) ثم الفتح الرباطي. كما دافع عن قميص "الأسود" 14 مباراة، كانت آخرها في 19 نونبر 2019 أمام منتخب بوروندي، ضمن التصفيات المؤهلة إلى بطولة أمم إفريقيا 2021، والتي حقق خلالها المنتخب المغبي الفوز بثلاثية نظيفة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح