ساكنة زايو تعتصم ضد "الأساتذة البزناسة المسترزقين من الساعات الإضافية" ويدعون كبار المسؤولين للتدخل


ناظورسيتي - محمد العبوسي

خاض مجموعة من المتضررين، ضمنهم آباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ، ومن يهمه الشأن التعليمي، نهار اليوم الثلاثاء، اعتصاما مفتوحا أمام مقر باشوية زايو بإقليم الناظور، وذلك لوقف الساعات الإضافية المؤدى عنها، ضمن شكل احتاجي يعبر عن سخط وعدم رضى الساكنة.

وقد جاء هذا الاعتصام، بعد استنفاد كل الطرق القانونية من مراسلات محلية في شخص الباشا وإقليمية في شخص المدير الاقليمي بالناظور، ومدير الاكاديمية الجهوية بوجدة، وكذا إلى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، وذلك على خلفية الممارسات اللامهنية اللاقانونية واللاخلاقية من داخل حجرات الدراسة في المؤسسات التعليمية العمومية من قبل بعض الاساتذة.

وحسب المحتجين فقد أصبح هؤلاء الأساتذة "يبتزون التلاميذ داخل فصولهم وذلك للاسترزاق ومراكمة الثروة على جيوب الفقراء، عن طريق أساليب أقل ما يقال عنها أنها خسيسة وجبانة لا تمت بصلة لاخلاقيات المهنة والرسالة التي من المفروض على الجسم التعليمي أن يؤديها".

ويضيف المحتجون "إذ يلجا هؤلاء إلى استدراج أبناء الشعب الى منازلهم أو أحد المؤسسات الخصوصية ليلا مقابل واجب شهري يتراوح ما بين 150 درهم إلى 800 درهم يؤديها التلميذ للأستاذ على أن يضخم معدله أو يخخف عنه المراقبة في الامتحانات الاشهادية (الجهوية والوطنية)".

وجاء هذا الشكل الاحتجاجي كرد فعل لمطالبة كل من يتحمل مسؤولية إيقاف "هؤلاء الاساتذة البزنازة، وقد أدرجت في المراسلات والشكايات أسماء هؤلاء الاساتذة البزنازة والأماكن التي يستدرجون إليها التلاميذ والتلميذات" يردف المحتجون.















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح