زوج يكتشف خيانة زوجته له مع موظف بسبب شواهد تنقل "استثنائية"


زوج يكتشف خيانة زوجته له مع موظف بسبب شواهد تنقل "استثنائية"
ناظورسيتي -متابعة

شهدت الرباط، مؤخرا، قضية أخلاقية "بطلاها" شخصان متزوجان، بعد أن عثر زوج "مخدوع" على شهادة تنقل "استثنائية" تسمح لزوجته بالتنقل من الرباط إلى جماعة "عين عتيق" في ضواحي تمارة، استخرجتها من السلطات المختصة، وأوهمته بأنها تستخدمها من أجل "صلة الرحم" مع أختها المقيمة في تمارة، التي قالت إنها تزورها هناك من حين إلى آخر.

أمام ذلك، بدأ الزوج، الذي كانت تراوده شكوك في تصرّفات زوجته، في تعقبها وترصّد تنقلاتها، ثم عمد إلى نصب كمين لها أوقع بها، وهي برفقة رفقة موظف في أيدي رجال الأمن. وأفادت مصادر أنه تم عرض هذه الزوجة، الثلاثاء الماضي، على أنظار القاضي الجنحي المقرِّر في قضايا التلبس في ابتدائية تمارة، فيما قررت فيه النيابة العامة متابعة الموظف الموقوف على ذمة القضية ذاتها بتهمتَي "المشاركة في الخيانة الزوجية وإعطاء القدوة السيئة"، في االوقت الذي وُجّهت لـ"عشيقته" المتزوجة تهمتا "الخيانة وإعطاء القدوة السيئة للأبناء".


وتابعت المصادر ذاتها أنه رغم حصول الموظف "العشيق" على تنازُل من زوجته حتى تتم متابعته في حالة سراح، فقد بقيت الدعوى العمومية سارية المفعول، في الوقت الذي تعقّدَ وضع الزوجة العشيقة أكثر بعدما تقدمت إحدى بناتها بإشهاد مصادَق عليه لدى المكتب المختص في إحدى الملحقات الإدارية أكدت فيه أنّ والدتها كانت تمارس الجنس مع الموظف الموقوف.

كما أفادت البنت في إشهادها بأن هناك صورا تجمع والدتها وعشيقها الموطف في أوضاع جنسية داخل بيت الأسرة في حي يعقوب المنصور. كما أفاد الإشهاد الموقع من قبل الابنة بأنّ أمها كانت تتحدث عبر تقنية الفيديو مع عشيقها الموظف وهي ترتدي ألبسة غير محتشمة. وقد أرفقت إشهادها ضد والدتها بصور مثيرة لهما معا، ما جعل موقف الزوجة العشيقة يتعقّد أكثر، في انتظار ما ستقضي به المحكمة في حقها وحق عشيقها الموظف في القصر الملكي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح