NadorCity.Com
 






رمسيس بولعيون يكتب.. "متخاذلوف" أسطورة الناظور.. أو الوحش الذي يجرها إلى القاع


رمسيس بولعيون يكتب.. "متخاذلوف" أسطورة الناظور.. أو الوحش الذي يجرها إلى القاع
بقلم: رمسيس بولعيون


تقول الأسطورة أنه قبل بروز حاضرة على ضفاف بحيرة تدعى "مارتشيكا" سيتم لاحقاً تسميتها بـ"الناظور"، كانت قلعة لأحد الوحوش المسمّى "متخاذلوف"، من أصول إغريقية حلّ بالمنطقة بعدما طرده أهله من موطنه الأصلي، لمّا تسبب لهم في حدوث أزمات ووقوع نكسات وتوالي الاِنهزامات، إذ يوم ولادته لفظ إمبراطور إمبراطورية رومانيا العظيمة "أغسطس" أنفاسه، ويوم عيد ميلاده العاشر أصاب الإمبراطورية الجفاف وعـمَّ الوباء وأسفر عن حصيلة ثقيلة من الأرواح، وبعد تلاحق المصائب قرّر أهلـه نَبْذَه عن العشيرة وإبعاده عنهم وطرده من الإمبراطورية، بحيث وضعوه على متن قاربٍ صغير وقذفوا بـه إلى لُجّة اليَّـم تسُوقه الأمـواج.

وشاءت الصدف، أن يستقر القارب على سواحل الريف، وبالضبط عند مَا يعرف حالياً بحاضرة الناظور، ويعيش هـا هُنا "متخاذلوف" لقرون وقرون وحيداً يصول ويجول بين جبالها ووديانها، مؤسساً لمملكة "المتخاذلين"، كأنه يستعد لقدوم بشر لأجل تشييد مدينة هنا إسمها "الناظور"، كان يدرك جيداً أنه إن اُفتضح أمره وشاع نحسه وتخاذله سيُسارعون باتخاذ قرار طرده مثلما طردوه من قبل من إمبراطورية رومانيا، لهذا أعـدّ خطته وبمجرد ما إستقر بعضٌ من البشر هـا هُنا حتى أظهر لهم أن هذه الأرض لا يوجد أفضل منها، ولا أجمل منها، جعلهم يعيشون بأرجائها بفرحٍ يعتقدون أن لا موضع آخر في هذا العالم يضاهيها.

ومع مرور الزمن والسنوات، أضحى مفعول "متخاذلوف" يظهر، وبدأ أثـرهُ يسري في سائر أرجاء المدينة والمنطقة برمّتها، حينها فقط عرف "متخاذلوف" أن بإمكانه الظهور، لبسط سيطرته والحكم على المدينة بقبضة من حديد؛ فأتباعه أصبحوا كثر، وكلهم يعتنقون الديانة "التخاذلية"، وأصبح لـه رجال وأنصار في كل الأصقاع، في السياسة والرياضة والإقتصاد، في الفن والثقافة، والصحافة والإعلام، في العمل الجمعوي والخيري، عند رجال الدين وفي المساجد، وفي كل كبيرة وصغيرة، وفي كل حيٍّ ومنزل.

المتخاذلوف أصبح قويا جدا، إنه يجعل الجميع مطيعاً لـه، ويقومون بما يمليه عليهم، كلما ظهر شخصٌ ذو عزيمة يريد التغيير في هذه المدينة، حتى يُصاب بالتخاذل بفعل العدوى المنتقلة، حتى بِتْنا جميعنا الآن "متخاذلفون" بالوراثة وبالعدوى، نُمرّر لبعضنا تلك الطاقة السلبية الموروثة التي تجري في عروقنا مجرى الدّم، نقتل بدواخله أيّ شحنة إيجابية، نجعله وارثاً لـ"التخاذل" لكي يصبح مثلنا ويضحى واحداً منّا، يُشيع بدوره في أوساطنا كل ما إكتسبه من ذرّات التخاذل، حتى استحالت المدينة اليوم هكذا موبوءة ومُعتلّة بمرضها المزمن، يأتي على كل شيءٍ، وكل شيءٍ فيها ميّت، إلا "متخاذلوف"، فهُـو حيّ يُرزق، يراقبنا من بعيد متشفياً وهـو يبتسم بخُبث.



1.أرسلت من قبل حميد في 15/01/2019 10:40 من المحمول
❤❤تحياتي اخي علة المقال الرائع

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الشيخ نجيب الزروالي اخطاء في رمضان.. الخطأ العاشر

بعد اعتقاله بتهمة الاتجار في البشر الحزب الإشتراكي بمليلية يعلن طرد مرشح له من الإنتخابات

قافلة الإفطار توزع القفف على 500 معوز ويتيم بالناظور

استئنافية الناظور تدين متهما بجريمة السطو على بنك في سلوان بست سنوات حبسا

مطالب بتوفير الإنارة أمام مسجد محمد السادس بالناظور بعد مرور 24 ساعة على افتتاحه

مثير.. هيئة حقوقية: سمعنا "صرخات" من عقر مركز احتجاز المهاجرين الأفارقة بأركمان

المحافظ العام يحقق في فضيحة عقارية بالناظور