ربورتاج.. تجار سوق "باب الرحمة" يكشفون أسباب التراجع "الملحوظ" في تجارة المتلاشيات بالناظور


ناظورسيتي: بدر الدين.أ- حمزة حجلة

أعزى تجار سوق "باب الرحمة"، الخاص بتجارة "المتلاشيات"، بحي عاريض، تراجع الرواج التجاري سواء بالناظور أو بباقي الأسواق بمدن المملكة، أساسا إلى تخوف المواطنين على صحتهم من انتشار فيروس كورونا خاصة في الآونة الأخيرة، إذ أنه رغم العرض في ما يخص السلع المتوفرة بكثرة، إلا أن الطلب عرف تراجعا ملموسا، إذ اعتبره التجار بالأمر العادي نظرا للظرفية التي يعيشها العالم مع كوفيد19.

وأجمع المتحدثون لناظورسيتي، على أن المواطن الناظوري تهاون مؤخرا في الالتزام واحترام التدابير الوقائية المعتمدة من طرف الجهات الصحية، الأمر الذي زاد من تفاقم الوضع، باعتبارنا أصبحنا نسجل أرقاما مخيفة، بسبب الانتشار (السهل) للوباء في صفوف المواطنين، الشيء الذي خلق خوفا في صفوفهم (المواطنين)، جعل من روتينهم العادي يتغير، ما أثر على مجموعة من القطاعات سواء تجارية أم صناعية.

وأضاف المتحدثون على أن جمعية سوق باب الرحمة، سهرت على تقييد التحركات داخل المركز التجاري، مشيرين إلى أنه كان يضرب به المثل من حيث الالتزام بتعليمات وزارة الصحة من حيث التباعد الاجتماعي واستعمال الكمامات ومواد التعقيم، مرجعين التراجع التجاري إلى هذه الأمور، حيث أن المواطن يجد نفسه مقيدا خلال تنقله داخل السوق، خصوصا المتهاونين في احترام البرتوكول الصحي.



وانطلاقا من يوم الإثنين المقبل، تقرر اتخاذ مجموعة من التدابير لمكافحة انتشار جائحة كورونا بالمنطقة، وذلك بناء على خلاصات عمليات التتبع اليومي والتقييم المنتظم المنجزة من طرف اللجنة الاقليمية لليقظة والتتبع، واعتمادا على معطيات الحالة الوبائية بعد تسجيل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتبعا لتوصيات اللجنة، فقد تقرر أيضا اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات الاحترازية الرامية إلى الحد من انتشار الجائحة، على مستوى كافة تراب الإقليم، وذلك ابتداء من يوم الاثنين المقبل، ويتعلق الأمر بالاستمرار في العمل بورقة التنقل الاستثنائية، والإبقاء على توقيت إغلاق المحلات التجارية والمحدد في الساعة الثامنة ليلا، وإقرار الساعة التاسعة ليلا توقيت إغلاق المقاهي المطاعم وحضر التجول الليلي عوض الساعة العاشرة ليلا، وذلك إلى غاية الساعة السادسة صباحا.

وأشار بلاغ صادر عن عمالة الناظور إلى أن كل إخلال بمقتضيات هذا القرار الخاص بفرض "الحجر الصحي الجزئي"، يعرض صاحبه إلى العقوبات المنصوص عليها في القوانين والأنظمة الجاري بها العمل في هذا الشأن، إذ يعهد بتنفيذ مقتضيات هذا القرار إلى السلطات المحلية ومصالح الأمن الوطني والدرك الملكي، كل في دائرة اختصاصه


















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح