ربورتاج.. بني أنصار من بلدة الرخاء بالأمس إلى مدينة الأشباح والكلاب والإجرام اليوم


ناظورسيتي - حسن الرامي


استقت "ناظورسيتي" ضمن ربورتاج مصور، آراء عدد من سكان البلدة الحدودية بني أنصار، عن وضعيتها الاجتماعية والاقتصادية التي أصبحت تعرفها البلدة عقب إغلاق المعبر الحدودي الذي كان يشكل الشريان الحيوي الذي يُنعش حركة الرواج التجاري بالمدينة قبل ركودها التام.

وأجمع المصرحون لـ"ناظورسيتي"، على أن بلدة بني أنصار، تحولت إلى مدينة للأشباح، بخلاف ما كانت عليه بالأمس القريب، معتبرين إياها حاليا منطقة يستوطنها "الحراكة" المتوافدين من مختلف أنحاء المغرب لتصيّد فرص التسلل إلى مليلية أو التسلل إلى البواخر بميناء المسافرين.

موضحون أن البلدة أصبحت تعرف نسبة مهولة من حدوث الحوادث الإجرامية نتيجة إيوائها رقعة واسعة من المتشردين والحراكة والمجرمين والمنحرفين الذين يملئون أرجاء البلدة مما صار العيش وسطهم بالأمر شبه المستحيل، مشددين على أن البلدة تغيرت بشكل مهول بين الأمس واليوم.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح