"خطّافة" يصبغون سياراتهم بلون التاكسي لنقل الركاب في ساعات الذروة


"خطّافة" يصبغون سياراتهم بلون التاكسي لنقل الركاب في ساعات الذروة
ناظورسيتي -متابعة

نبّهت "رابطة الدفاع عن حقوق المستهلكين بطنجة" إلى ظاهرة خطيرة انتشرت بكثرة مؤخرا في المدينة، التي صارت تنتشر فيها أعداد من السيارات التي يعمد مالكوها إلى صباغتها باللون الخاص بسيارات الأجرة من الحجم الصغير، قبل أن يجوبوا على متنها شوارع المدينة، خصوصا في أوقات الذروة، بحثا عن ركاب لإيصالهم إلى وجهاتهم.

وتابع المصدر ذاته أن مالكي هذه السيارات "يشتغلون" بهذه السيارات تماما لو كانت سيارات أجرة حقيقية، إذ يستغلون الأوقات التي تشهد فيها شوارع طنجة ازدحاما وتزايدا في طلب خدمات النقل العمومي (ساعات الذروة) لاسيما في الأوقات الخاصة بعملية التنقيط "البوانتاج" التي يخضع لها سائقو سيارات الأجرة، بصنفيها، من السادسة إلى الحادية عشرة صباحا ومن الساعة الثانية إلى الخامسة مساء لنقل الركاب الذين يظنون أنهم يتنقلون على متن "تاكسي".


وتابعت الجمعية ذاتها، عبر موقعها الإلكتروني، أن هذه "الحيلة" التي يلجأ إليها هؤلاء مستغلين لون التاكسي تنطلي على العديد من مواطني المدينة، خصوصا كبار السن، مبرزة أن “هذا الفعل المخالف للقانون نصب وتزوير لمهنة يؤطرها القانون. كما قد تشكّل خطورة على الركاب، الذين لا يشكون لحظة واحدة في أنهم داخل سيارة خاصة وليس داخل سيارة أجرة مؤمَّنة ومحمية بالقانون لدى سائقها رخصة خاصة وبطاقة مِهنية تُخوّل له الاشتغال في مجال النقل.

وطالبت الجمعية المذكورة بتشديد الدوريات الأمنية في شوارع وأزقة طنجة لوضع حد لمثل هذه السلوكات الخارجة عن القانون والمتعلقة بـ"استغلال مهنة شريفة تعتمد على التنقيط اليومي للسّائقين والمراقبة الدائمة من طرف شرطة مركز سيارات الأجرة التابعة لمديرية الأمن الوطني". واقترحت ”إصدار قرار ولائي يمنع منعا كليا استعمالَ اللون الخاص بسيارات الأجرة من طرف العموم".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح