NadorCity.Com
 


خادمات المنازل المغربيات يمثلن 45 في المائة من النساء اللائي يلجن مليلية يومياً


خادمات المنازل المغربيات يمثلن 45 في المائة من النساء اللائي يلجن مليلية يومياً
محسن بندعموش

تمثل النساء المغربيات العاملات في المنازل اللواتي يتوفرن على رخصة العمل داخل مليلية المحتلة نسبة 45 في المائة من إجمالي المغربيات اللواتي يعبرن المعبر الحدودي يومياً.

ووفقاً لمعلومات قدمتها مفوضية الحكومة الإسبانية داخل المدينة المحتلة، أن في فبراير الماضي كان عدد عاملات المنازل المغربيات المسجلات في الضمان الاجتماعي وصل إلى 968 إمرأة. وفي المجموع، فهذا القطاع يوفر مناصب شغل إلى 1.330 شخصاً في مليلية، منها 480 أصبحوا محسوبين على النظام العام الجديد المفعل مؤخراً.

وحسب مندوب الحكومة، عبد المالك البركاني، فإن معيار التوظيف والتعاقد مع "الأجنبيات" رغم وجود اسبانيات عاطلات في القطاع نفسه، سوف لن يؤدي إلى زيادة في الطلب في الوقت الراهن.




1.أرسلت من قبل a.salim2012@hotmail.fr في 05/05/2012 07:03
شكرا لناظور سيتي التي دائما تفاجئنا بأخبار جد مهمة وحساسة،اليوم تناولت خبر خادمات البيوت،وهذا الموضوع أعتبره شخصيا من المواضيع المهمة والخطيرة في نفس الوقت،ولكن لا أرى احدا يتحدث عنه وكأنه موضوع جد عادي،والله إذا وقفت في الصباح الباكر على الحدود الوهمية لمليلية ورأيت أفواجا من خيرة فتياتنا ونسائنا يلجن المدينة قصد العمل وحفظ ما تبقى من الكرامة،تشعر بألم شديد وحسرة كبيرة على ما آلت إليه وضع نساءنا الأحرار،وإذا سألتها هل انت راضية عن العمل داخل بيوت النصارى تجيبك قائلة --مضطرة يا أخي--،وتخفي الدموع في عينيها،نعم بدل أن تصون الدولة أعراض نسائها بأن توفر لهم العيش الكريم يغنيهن عن العمل داخل هذه البيوت والتي غالبا ما تتعرض المسكينة للتحرش الجنسي وأصناف من التعامل الوحشي وهي صامتة تخشى أن ترفض الطلب وتطرد،هل تعلم الدولة كم من أجساد بناتها بيعت في مليلية بأثمنة جد رخيصة،هل تعلم عدد المتزوجات منهن بالنصارى،وغالبا بكبار السن منهم،رأيت في الأيام الماضية فتاة في عمر الزهور اقترنت بنصراني لو رميت جثته للكلاب لرفضتها،ولكن ماذا تصنع المسكينة أمام تحديات الحياة غير أن تقبل به في ضل الصمت المطبق للحكومات المتعاقبة،وبالمناسبة أحمل مسؤولية كبيرة للحزب الفائز والمشكل للحكومة الآن على عدم إثارته لهذا الموضوع الخطيربينما أملنا كان كبيرا فيه على الإشتغال على هذا الملفات وغيرها نظرا أنها تمس كرامتنا ومرجعيتنا الدينية،كل من كانت له غيرة على نسائه لن يستطيع أن يرى مشهد الوافدات على مليلية في الصباح،وأول إهانة تتلقاها هي في باب مليلية من الأمن الاسباني الذي يلزمهن أحيانا الإنتظار لساعات قبل ولوج المدينة،أما الإهانات التي تستقبلها في البيوت فأكبر من أن توصف،فإلى متى سنشعر بكرامتنا؟؟؟،وهل يريدون منا أن نعيش بلا غيرة على حرائرنا؟؟؟هل ماتت ضمائر حكوماتنا المتعاقبة؟؟صدق من قال:لمثل هذا يموت القلب من كمد**إن كان في القلب اسلام وإيمان*وإلى الله المشتكى

2.أرسلت من قبل wayaw_afnigh@live.fr في 05/05/2012 13:12
ما هذا الذل الذي اوصلنا اليه ..إنها إهانة فظيعة للمرأة المغربية الحرة،ومهزلة نشر مثل هذه الأخبار المثيرة للتقزز والغثيان.إنها وسيلة لتمرير اللحوم البيضاء إلى هؤلاء الضباع والله ذل ما بعده ذل.المرجو من أصحاب الضمائر الحية من جمعيات نسائية وحقوقية وكافة شرائح المجتمع المدني التصدي لهذه المؤامرة اللاأخلاقية .يجب على الحكومة المغربية توفر عيش رغيد للمغربيات ولا تتركهم سلعة للغرب والشرق
رحمة الله سيدنا علي اللدي قال "لو كان الفقر رجلا لقتلته"نعم فالفقر والحرمان لا يعرف مرارتهما و لا قسوتمهما الا من عايشهما و كابدهما.

3.أرسلت من قبل farah holanda في 07/05/2012 10:30
ma3arfin walo












المزيد من الأخبار

الناظور

إصابات جديدة بكورونا في الناظور ترفع العدد الإجمالي إلى 4668 حالة منذ انتشار الوباء

مستشفى "الحسني" بالناظور يستقبل فتاة عشرينية في حالة حرجة بسبب تناولها لسم الفئران

النائبة البرلمانية ليلى أحكيم تتهم أكاديمية التربية والتعليم بالشرق بـ"التحايل" في ملء منصب المدير الإقليمي بالناظور

شاب من العروي يعاني من أمراض مزمنة يناشد المحسنين مساعدته في مصاريف العلاج

مكتب الماء يعلن عن اضطرابات وانقطاعات في شبكة المياه بعدد من جماعات الناظور

الفنان خالد ليندو يطلق أغنية جديدة "بلا عنوان" ممزوجة بـ"كوفر" للفنان حاتم عمور

منظمة حقوقية تدخل على خط قضية استعمال شرطة زايو للسلاح لتوقيف شخص وتطالب بفتح تحقيق وجبر الضرر