حالتا وفاة و50 إصابة جديدة بفيروس كورونا في إقليمي الدريوش والحسيمة


حالتا وفاة و50 إصابة جديدة بفيروس كورونا في إقليمي الدريوش والحسيمة
ناظورسيتي: متابعة

كشفت بيانات وزارة الصحة اليوم السبت 23 يناير الجاري، عن تسجيل 47 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بإقليم الحسيمة، خلال 24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الإصابات بكورونا بالإقليم إلى أزيد 3800 حالة منذ ظهور الوباء بالمغرب.ويتعلق الامر بمخالطين لحالات مؤكدة تم تسجيلها خلال الأيام الأخيرة، بعد إخضاعها للتحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد، في اطار منظومة تتبع المخالطين التي تعتمدها وزارة الصحة للكشف عن الإصابات الجديدة.

وسجل الاقليم خلال نفس الفترة حالتا وفاة، في صفوف المرضى المصابين بالفيروس، ليرتفع اجمالي الوفيات منذ ظهور الوباء في أزيد من 119 حالة. وتهيب السلطات بجميع المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية والعمل على التطبيق الصارم لقواعد التباعد الاجتماعي وتفادي التجمعات الغير الضرورية والانخراط التام بالتدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المعنية بكل وطنية ومسؤولية.


أعلنت وزارة الصحة في حصيلتها اليومية، اليوم السبت 23 يناير الجاري، أن إقليم الدريوش، سجل ثلاث حالات إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع بذلك عدد الحالات المؤكدة إلى أزيد من 600 حالة، منذ انتشار الوباء بالإقليم، في حين لم يتم تسجيل أي حالة وفاة جديدة، خلال 24 ساعة الماضية.

وحسب المصدر نفسه، وبخصوص الحالة الوبائية بالدريوش، لم يعرف الإقليم تسجيل أي حالة شفاء بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم. هذا وبلغت عدد الحالات المؤكدة، أزيد من 600 حالة، منذ بداية انتشار الوباء بإقليم الدريوش ، منها 450 حالة شفاء وأزيد من 17 حالة وفاة. وحثت مندوبية وزارة الصحة المواطنين والمواطنات، على تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها الجهات المختصة

وتجدر الإشارة إلى أن إقليم الدريوش على غرار المناطق الأخرى بالشمال والشرق، أضحى يسجل منذ أزيد من أربعة أشهر تقريبا، تسجيل عدد من الإصابات والوفيات بسبب الفيروس التاجي، ما عجل بالسلطات الإقليمية لأخد حزمة من التدابير المتمثلة في فرض حجر صحي جزئي إلى غاية إحتواء الأمر.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح