حادثة سير "خطيرة" ترسل مسنا في حالة حرجة إلى مستشفى الحسني بالناظور


ناظورسيتي: محمد محمود

تعرض شخص مسن لجروح وصفت بالخطيرة، وإصابة على مستوى الرأس، نتج عنها نزيف كبير للدم، نقل بسببها إلى مستشفى الحسني بالناظور، وذلك إثر حادثة سير، عرفتها عشية اليوم الأربعاء، الطريق الرابطة بين الناظور وأزغنغان، بعد صدمه من طرف سيارة نفعية على مستوى ممر للراجلين، حيث كان يهم بقطع الطريق.

ووفقا لشهود عيان، فإن الحادث وقعت على مستوى المنطقة المعروفة بتسمية "طوطال"، جراء عدم احترام ضرورة التوقف أمام ممر الراجلين، من طرف إحدى السيارات النفعية، ما أدى إلى صدم أحد الأشخاص المسنين، كان يهم بقطع الطريق، تعرض جراءها إلى إصابة على مستوى الرأس، وجروح متفرقة في مختلف أنحاء جسمه، استدعت نقله على الفور إلى مصلحة المستعجلات في حالة حرجة.




وحلت المصالح الأمنية والسلطات المحلية بمكان الحادث لمعاينة الخسائر المسجلة، و تحرير محضر في النازلة لتحديد المسؤوليات المترتبة عن الحادثة، إذ تم توقيف سائق السيارة، بغرض تحقيق معه، في إنتظار التطورات التي ستعرفها حالة المصاب، خصوصا أنه متقدم في السن، ونزف كثيرا من رأسه قبل حضور عناصر الوقاية المدنية.

وتجدر الإشارة إلى أن ساكنة المنطقة سبق ووجهت شكايات للسلطات المعنية، بغية إيجاد حلول، لإشكالية حوادث السير "المميتة" التي تعرفها الطريق منذ سنوات، والتي أفقد أسرا كثيرة أفرادا كانوا المعيل "الوحيد" لها، بسبب تهور أشخاص لا مسؤولون، تسببوا في الفواجع بسبب تهورهم وعدم احترامهم لقانون السير.

وعلاقة بالموضوع، تراجع عدد حوادث السير في المغرب على خلفية فرض حالة الطوارئ الصحية لمكافحة انتشار فيروس كورونا في 20 مارس الماضي، وقالت الشرطة المغربية، ، إن حوادث السير المسجلة داخل المدار الحضري عرفت انخفاضا ناهز 76.49 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

وأعلنت المديرية العامة للأمن الوطني، في بيان، أن مصالح الأمن سجلت انخفاضا كبيرا في مؤشرات حوادث السير خلال فترة الطوارئ الصحية، إذ تراجع عدد الوفيات بنسبة 66.34 في المائة، وانخفض عدد المصابين بجروح بليغة بنسبة 76.54 في المائة، كما تراجع عدد المصابين بجروح خفيفة بنسبة 78.29 في المائة.














تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح