جولة ليلية في الناظور.. أمطار غزيرة وشوارع خاوية على عروشها


ناظورسيتي: حمزة حجلة

قامت "ناظور سيتي" بجولة في عدد من شوارع وأزقة مدينة الناظور، لتنقل للمشاهدين والمتتبعين أجواء الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك في هذه المدينة بعد آذان المغرب وشروع السلطات في تطبيق قرار حظر التجوال الليلي.

وانطلقت جولة "ناظورسيتي" من مركز مدينة الناظور لتشمل عددا من الأحياء والشوارع الكبرى خلال ليلة ماطرة سجلت تساقطات مهمة استمرت لأزيد من 24 ساعة.

وتظهر الجولة أيضا، سكون الشوارع والأحياء وغيام تام لأية حركة تذكر، بعدما قرر المواطنون الاستجابة لقرار السلطات القاضي بسن تدابير وإجراءات تروم تنظيم سياسة مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد خلال هذه الفترة.

وقد أغلقت المساجد والمقاهي والمطاعم وأهم المرافق الحيوية التي تشهد حركية مستمرة خلال شهر رمضان أبوابها، وأوصدت الأقفال، في وقت تظهر فيه المدينة بأنها خالية من السكان بسبب تواجد الجميع داخل المنازل.


مساجد مغلقة، وفضاءات عمومية خاوية على عروشها، ودروب تشتاق لسماع حناجر الأئمة ومرتلي القرآن..، هكذا تحولت مدينة الناظور التي تعيش حركة استثنائية مع حلول رمضان خلال كل سنة مضت، لكن هذا العام شاءت الأقدار أن يكون استثنائيا لأن ضيفا غير مرغوب فيه جاء ليفسد على الإنسان عيشته، وأصبحت الوسيلة الوحيدة للقضاء عليه هي المكوث في المنازل وتجنب التجمعات في الأماكن العامة.

ويشار أيضا إلى أن الحكومة المغربية قد أعلنت، في وقت سابق، عن قرارها القاضي بالإغلاق الليلي خلال شهر رمضان الكريم، ابتداء من الساعة الثامنة مساء إلى غاية السادسة صباحا، وهذا ما يكبح حركة المواطنين، ويؤثر على اقتصاد المدينة.

وقد تضررت فئات كبيرة من هذا القرار خاصة، أصحاب المقاهي والمطاعم، وكذا العاملين في هذا القطاع، إضافة إلى أصحاب المهن الحرة الأخرى، والباعة المتجولين، ومن بينهم بائعي "الكاو كاو" والزريعة والمكسرات، الذين يعرضون بضاعتهم بعد الفطور، خاصة على مرتادي المقاهي، ومختلف الأماكن العمومية، التي كانت تعرف تجمع عدد من المواطنين.




image00001

image00002

image00003

image00004

image00005

image00006

image00007

image00008

image00009

image00010


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح