جنايات بروكسيل تحاكم إماما مغربيا يغتصب النساء في جلسات الرقية الشرعية


جنايات بروكسيل تحاكم إماما مغربيا يغتصب النساء في جلسات الرقية الشرعية
ناظورسيتي: متابعة

تشرع محكمة الجنايات بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، في محاكمة إمام يمتهن الرقية الشرعية، يتابع من أجل ارتكابه لجريمة الاغتصاب بالقوة وهتك عرض نساء دون موافقتهن.

وحسب مصادر محلية، فإن الراقي موضوع الحديث، اتهم من طرف مجموعة من النساء باغتصابهن داخل منزله الذي يتخذه مقرا لجلسات الرقية الشرعية، إذ قام باستغلال ضعفهن ومرضهن في ممارسة الجنس عليهن بالقوة.

وأشارت المصادر نفسها، ان ثلاث نساء من بينهن زوجة المعني، تقدمن بشكايات لدى شرطة بروكسيل، طالبن فيها بإحالة شخص كان يخضعهن لجلسات الرقية الشرعية على المحكمة إثر اقدامه على اغتصابهن والدخول معهن في علاقة جنسية غير رضائية.

وقالت المشتكيات، إن المتهم قام باغتصابهن أثناء قيامه بطقوس يدعي من خلالها أنها تدخل في اختصاصه المتعلق بإخراج الجن والمس بالرقية الشرعية.


وأكدت زوجة المتهم، في تصريحاتها للمحكمة، انها تعرضت للضرب المبرح والاغتصاب من طرف المذكور، حيث كان يجبرها على الخضوع لنزواته إضافة إلى تعريضها للعنف الجسدي والنفسي، الأمر الذي دفعها إلى الوقوف في صف باقي النسوة الضحايا من أجل وضع حد لهذه السلوكيات غير الأخلاقية حسب قولها.

وكشفت مشتكية أخرى، في حديثها مع قاضي الجنايات، أنها عانت منذ فترة من اضطرابات نفسية وعصبية، الامر الذي جعلها تقصد الراقي السالف ذكره طلبا للعلاج، لكنها تفاجأت أثناء قيامه بطقوس إخراج الجن بتجريدها من ملابسها واغتصابها بعد دخولها في حالة يكون فيها ذهنها غائبا.

أما الثالثة، فقد صرحت بأن المتهم منح لها وعدا يتمثل في مساعدتها على انتزاع حقها من الميراث بعد تعرضها للظلم من طرف اخوتها، وأكد لها في جلسات سرية داخل منزلها أنه سيقوم بتحرير طلاسم ستعيد إليها أملاكها، لكنها تفاجأت بعد ذلك أنها ضحية جريمة اغتصاب ارتكبت في حقها دون أن تتمكن من المقاومة.

إلى ذلك، فقد حددت المحكمة شهر أبريل القادم، موعد للنطق بالحكم في هذه القضية التي أعادت إلى الأذهان مجددا حوادث كثيرة حول رقاة يتخذون من هذه المهنة وسيلة للوصول إلى النساء وتحقيق نزوتهم الحيوانية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح