جمعوي بـ"بوعرك": سأعتزل الساحة نهائيا شرط أن يشهر "توحتوح" دليلا واحدا يؤكد حقيقة مزاعمه الكاذبة


جمعوي بـ"بوعرك": سأعتزل الساحة نهائيا شرط أن يشهر "توحتوح" دليلا واحدا يؤكد حقيقة مزاعمه الكاذبة
ناظورسيتي - حمزة حجلة


في إطار حق الرد المكفول إعلاميا، قال فاعل جمعوي يقطن بدوار "رجا فالله" بتراب جماعة "بوعرك"، إن ما جاء على لسان رئيس المجلس الجماعي محمادي توحتوج، بخصوص قضية "استثناء جمع الأزبال من منزله"، مجرد مزاعم وإدعاءات عارية من الصحة.

وأكد الفاعل الجمعوي، في تصريحه، أنه تفاجأ بوجود النفايات قرب منزله، على خلاف كل المنازل المجاورة لجيرانه، والتي أجلاها عمال النظافة، ما دعاه - يضيف - إلى توثيق ذلك ونشره بالصور على حسابه الفايسبوكي الشخصي، كتعبير عن غضبه وتذمره، يردف.

مضيفا أنه عقب نشره تدوينته، تفاجأ برئيس الجماعة وبعض أعضاء مجلسه، أمام مقر جمعية محلية يترأسها "في خرق واضح للحجر الصحي، ويتهمني بالكذب، كما إتهمني بإهانة عمال النظافة من خلال منشوري"، في حين أن "المجلس الجماعي، ممثلا في شخص رئيسه، هو من أهان العمال المعنيين"، يقول.

وردا على إتهامه من طرف رئيس الجماعة بإدعاء مزاولته للعمل الجمعوي، قال المتحدث بالحرف "أنا فاعل جمعوي، أبى من أبى وكره من كره"، مشيرا إلى أن قيادة جماعة بوعرك سلمته مؤخرا وصل الإيداع النهائي لجمعيته المحلية، كما أنه كان كاتبا عاما لجمعية أخرى، وهو ما يفند أي ادعاء حوله.

أما عن مزعم اشتغاله لفائدة جهة ما، أو اشتغاله لحساب أجندة سياسية معينة، فقد طالب صاحب التدوينة، من رئيس الجماعة المذكورة بـ"الكشف عن أدلته أمام الرأي العام تؤكد حقيقة هذا الإتهام، مهما كانت أدلة بسيطة"، موردا بالحرف "حينها سأعتزل العمل الجمعوي نهائيا لو كشف عن دليل واحد".




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح