جزر الكناري.. وفاة مغربي في ظروف غامضة داخل زنزانة انفرادية بالسجن


جزر الكناري.. وفاة مغربي في ظروف غامضة داخل زنزانة انفرادية بالسجن
ناظورسيتي: متابعة

لقي شاب مغربي يبلغ من العمر 21 سنة فقط، حتفه داخل زنزانة انفرادية بسجن "لاس بالماس" تم وضعه فيها في أنتظار أن يتم النظر في قضية، وذلك في ظروف غامضة دون معرفة الأسباب التي أدت إلى وفاته.

وحسب وكالة الأنباء الإسبانية "ايفي"، فإن الشاب المغربي توفي في "خوان غراندي"، وأبرت أنه تقرر فتح تحقيق من طرف محكمة "سان بارتولومي دي تيراجانا" من أجل تحديد والوقوف عن أسباب وملابسات الوفاة الغامضة الذي تعرض لها الشاب المغربي.

وأضافت وكالة الأنباء الإسبانية، في قصاصة إخبارية أن القنصل المغربي في جزر الكناري أحمد موسى، أن المتوفى لم يتم قبوله في مركز احتجاز المهاجرين، ووضحت الإيفي أن حالة الوفاة هذه أتت في وقت وظروف يشوبه التوتر، خصوصا بعد نشر مقطع فيديو لأم تؤكد من خلاله بوفاة ابنها في عزلة بمركز الأجانب في غران كناريا بسبب حريق.



وصرح قاضي للوكالة ذاتها، أن ابن السيدة لم يمت مع أي من المحتجزين في المركز، وأنه لم يكن هناك أي حدث مشابه لما وصفته السيدة.

وتضمن المقطع الفيديو الذي نشرته السيدة، الخطوات التي تتبعها مع القنصلية المغربية من أجل إعادة جثة إبنها من جزر الكناري.

وجدير بالذكر أن مقطع فيديو لتعنيف مغاربة قاصرين محتجزين بمركز الإيواء، إنتشر بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة بمواقع التواصل الاجتماعي، وأثار إستنكارا شديدا من طرف الجمعيات الحقوقية، كما قام المغرب باستدعاء السفير الإسباني تعبيرا عن الغضب من هذا التصرف.

وكشفت وسائل إعلام من داخل جزر الكناري أن العنصرية بالمنطقة تشهد تزايدا كبيرا، خاصة داخل مركز احتجاز المهاجرين، ما يثير القلق وينذر بوقوع حوادث أخرى للإعتداء على المهاجرين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح