جدل بين المسلمين والحكومة الهولندية بسبب إلغاء صلاة التراويح في المساجد


جدل بين المسلمين والحكومة الهولندية بسبب إلغاء صلاة التراويح في المساجد
ناظورسيتي: متابعة

احتج مجلس المساجد المغربية بهولندا على قرار سلطات هذه الأخيرة المتعلق بالعودة مجددا إلى تدابير الإغلاق الشامل، بالرغم من ظهور بوادر انخفاض حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، الأمر الذي سيؤدي حسب الهيئة المذكورة إلى حرمان المسلمين من أداء صلاة التراويح في بيوت الله خلال شهر رمضان المعظم.

وناشد المجلس، السلطات الهولندية بضرورة إيجاد حل مناسب يمكن المسلمين من أداء صلاة التراويح، داعيا الجمعيات الإسلامية إلى الانخراط في التعبئة للضغط على الحكومة من أجل انتزاع قرار السماح بفتح المساجد وتجنب حرمان الآلاف من أداء صلاة التراويح جماعة للعام الثاني على التوالي.

ووجه مجلس المساجد، دعوة إلى القائمين على الشأن الديني والمنظمات الاسلامية في هولندا من أجل إلغاء تدابير حظر التجوال على المسلمين الراغبين في إقامة صلاة التراويح داخل بيوت الله، وذلك باعتماد ورقة تنقل استنثائية تسمح لهم بالتنقل عشاء إلى المساجد.


وأعربت الهيئة نفسها، عن قلقها ازاء مقترح تقدمت به جهات تقوم بتسيير المساجد يقضي باغلاق بيوت الله على الساعة التاسعة ليلا، التوقيت الذي سيحرم المسلمين مرة أخرى إذا ما تم اعتماده خلال شهر رمضان من تأدية صلاة التراويح، خلال فترتي العشاء والفجر.

وقال مجلس مساجد المغاربة "إن هذا المقترح غير عملي، وينطوي على مخاطر كبيرة"، في وقت أشارت فيه مصادر إلى امكانية عقد وزير العدل والأمن الهولندي لاجتماع مع المنظمات الاسلامية من أجل مناقشة تداعيات حظر التجوال لمنع صلاة العشاء، على أن تتخذ الحكومة قرارها النهائي يوم الثلاثاء القادم.

جدير بالذكر أن عددا من البلدان الاوروبية، كاسبانيا وفرنسا وبلجيكا، تسير أيضا نحو اعتماد قرار يقضي بحرمان المسلمين من أداء صلاة التراويح في المساجد، الامر الذي اصبح يطرح مشاعر قلق لدى الجالية المسلمة وسيفجر في حالة استمراره احتجاجات للمطالبة بافتتاح المساجد خلال شهر رمضان.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح