ثلاث مغربيات ضمن الحكومة الإسرائيلية الجديدة


 ثلاث مغربيات ضمن الحكومة الإسرائيلية الجديدة
ناظور سيتي ـ متابعة

وقعت الأحزاب المشكلة للائتلاف الحاكم الجديد في إسرائيل على اتفاقات تحدد التزامات الأطراف ضمن التوليفة التي تضم 8 أحزاب من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، ومنها القائمة العربية الموحدة التي تعد أول حزب عربي، فلسطيني، ينضم لائتلاف حكومي منذ تأسيس إسرائيل.

وما أثار الانتباه في الحكومة الإسرائيلية الجديدة هو ضمها لأكبر عدد من الوزيرات في تاريخ الدولة العبرية، حيث تمت تسمية 9 وزيرات 3 منهن تحملن الجنسية المغربية، لكونهن من أصول مغربية.

وحسب ما نشرته وسائل إعلام إسرائيلية، فإن الأمر يتعلق بوزيرة المساواة الاجتماعية، العضو بالكنيست عن حزب "هناك مستقبل" الذي يتزعمه يائير لبيد، وهي “ميراف كوهين” المولودة في منتصف 1983 بالقدس المحتلة، لأبوين مغربيين هاجرا إلى إسرائيل، ومتزوجة وهي أم لثلاثة أبناء. كما في سيرة ميراف كوهين، أنها تخرجت من “الجامعة العبرية” في القدس بماجستير بالاقتصاد وإدارة الأعمال، وفي 2011 تم تعيينها عضوا في المجلس البلدي للقدس.


أما المسؤولة الحكومية الثانية هي وزيرة الطاقة “كارين الحرار” المولودة قبل 44 سنة في تل أبيب، لأسرة مغربية انتقلت إلى إسرائيل في الخمسينات، وهي متخرجة بدرجة ماجستير بالقانون من “معهد إدارة الدراسات الأكاديمية” وماجستير ثانية بالحقوق من “كلية واشنطن للقانون” في الجامعة الأمريكية.

والمعروف أيضا عن كارين الحرار، المتزوجة والأم لابنين، أنها ملمة بالفرنسية، وهي محامية، عضو منذ 2013 بالكنيست عن حزب "هناك مستقبل" وبأنها مقعدة على كرسي متحرك لكونها مصابة بمرض “سوء التغذية العضلي”.

أما وزيرة التعليم في الحكومة الجديدة “يفعاط شاشة بيتون” فهي من أب عراقي كان يملك شركة للنقل في بغداد قبل هجرته إلى إسرائيل ووالدتها ممرضة من أصل مغربي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح