توشيح ميمون خينيتي ابن الناظور بوسام ملكي في هولندا


توشيح ميمون خينيتي ابن الناظور بوسام ملكي في هولندا
ناظور سيتي ـ متابعة

قام ملك هولندا “ڨيليم ألكساندر كلاوس جورج فرديناند”، بتوشيح ميمون خينيتي سليل إقليم الناظور، بمنحه وساما ملكيا، نظير العطاءات الرياضية الكبيرة التي يقدمها للمجتمع الهولندي.

وقد قَدِمَ عمدة المدينة التي يقطن فيها خينيتي إلى منزل الأخير، ليمنحه الوسام الملكي الهولندي، ويبلغ تحية الملك، طالبا منه مواصلة مشواره، وشاكرا إياه على مجهوداته.

ميمون خينيتي من مواليد سنة 1960 بمدينة زايو ضواحي الناظور، وانتقل للعيش بمدينة الناظور، وهناك زاد شغفه بكرة القدم، حيث لعب لهلال الناضور، فئة الصغار.

وقد هاجر ابن زايو إلى هولندا سنة 1977، وانضم إلى فريق المدينة التي يستقر فيها بقسم الهواة، كما لعب لأربعة أندية وبعد اعتزاله تخصص في تدريب الفئات الصغرى، حيث حصل على عدة بطولات وجوائز محلية ووطنية بهولندا.



ويحلم ميمون بالإشراف على تدريب صغار مدينة زايو ولم لا مستشار للمدربين في ذات المدينة، فهو لم ينس مسقط رأسه، وعن ذلك يقول: “نود أن نعطي مثالا للمهاجر المثالي الذي يمنح صورة إيجابية عن مدينته وبلده الأم”.

ويشار إلى أنه شهدت مدينة "گوس" الهولندية، في وقت سابق، الذي نودعه، تكريم شخصيات هولندية عديدة بأوسمة ملكية، بينهم شخصيات تتحدّر من الجالية المغربية في هذا البلد.

وتمّ تكريم هذه الأسماء اعترافا بأدوارهم في خدمة أفراد الجالية المسلمة والمجتمع الهولندي عموما، من خلال مدّ جسور التواصل والتعايُش لأبناء المهاجرين المغاربة وإدماجهم في المجتمع وجعلهم من ركائزه الأساسية التي تُشارك في بناء وطن بديل تسود فيه أجواء الاحترام المتبادل بين مختلف مكونات المجتمع الهولندي، بروافده المتعددة.

وكان ابن مدينة زايو في إقليم الناظور، حماد النهاري، الذي يحترمه جميع سكان المدينة، واحدا من الشخصيات التي تمّ تكريمها. وحاز النهاري هذا الوسام الملكي الهولندي بفضل اهتمامه بمسجد جعله جسرَ تواصل بين المسلمين وغيرهم من السّكان، حتى أن عمدة المدينة قال إنه جعل مسجده قدوةً، بعدما حسّن تلك الصّورة السلبية في المجتمعات الأوربية عموما عن المسلمين والأجانب عموما بسبب أحداث شارك فيها أفراد ينسبون أعمالهم إلى الإسلام والمسلمين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح