تهمة اختلاس الأموال تلاحق رجل الأعمال الريفي ورئيس جامعة السلة أوراش


تهمة اختلاس الأموال تلاحق رجل الأعمال الريفي ورئيس جامعة السلة أوراش
ناظور سيتي ـ متابعة


يواجه رجل الأعمال الريفي ورئيس جامعة السلة، مصطفى أوراش، تهمة اختلاس وتبديد أموال عمومية، وكان من المنتظر أن يمثل أول أمس الاثنين، أمام محكمة جرائم الأموال بالرباط، للتحقيق معه في التهم الموجهة إليه.

تفاصيل القضية تعود إلى 2015، عندما أحال وكيل الملك بابتدائية الرباط شكاية تقدم بها أعضاء جامعة السلة، إلى الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، قصد فتح تحقيق في التهم المنسوبة إلى رئيسها وكذا أمين المال.

وقد سبق للقاضي تحديد مدة شهر ونصف للدفاع، قصد توجيه استدعاء إلى الشهود، من أجل الاستماع إلى أقوالهم في جلسة أول أمس الاثنين، في هذه القضية، وإلا سيضطر إلى إصدار مذكرة بحث في حق المتهم، بتهمة التهرب من المحاكمة، بعد استنفاد جميع الاعتذارات.



هذا، وسيجد المتهم الرئيسي، ومن معه، أنفسهم مضطرين للدفاع عن براءتهم، ونفي التهم المنسوبة إليهم، بشأن اختلاسات وتبديد أموال عمومية تناهز حوالي 4 ملايير، فيما لم تحرك الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بعد ملفين آخرين، متابع في أحدهما رئيس الجامعة أمام جرائم الأموال، فيما يتابع في الثاني رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير جامعة السلة، بسبب عدم تقديم التقرير المالي خلال الجمع العام الأخير.

ويشار إلى أنه قامت أندية السلة برفع شكاية مماثلة إلى محكمة الجرائم المالية باستئنافية الرباط، ضد رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير جامعة السلة، لعدم تبرير مصاريف مليار و450 مليونا، طيلة 18 شهرا، التي أشرفت فيها على تسيير هذه اللعبة، في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وقد حل قضاة محكمة جرائم الأموال بوزارة الثقافة والشباب والرياضة قبل شهر، للتحقيق في وثائق تتعلق بمنح جامعة السلة مبلغ مليارين ونصف المليار سنتيم، رغم متابعة رئيسها قضائيا، واختلالات أخرى مرتكبة، من قبل بعض موظفي الوزارة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح