تقارير طبية تكشف عن تطورات جديدة في قضية وفاة دييغو مارادونا


تقارير طبية تكشف عن تطورات جديدة في قضية وفاة دييغو مارادونا
ناظورسيتي | متابعة

كشفت تقارير طبية، صدرت عن لجنة خاصة عينتها السلطات القانونية الأرجنتينية للتحقيق في وفاة اللاعب المدرب الأرجنتيني "دييغو مارادونا" أن الأخير كان يعاني من قصور في القلب والكلى والتليف الكبدي الحاد.

وأشارت أن وفاته عن عمر 60 سنة، التي كانت بسبب نوبة قلبية، كان سببها نتيجة مرض قلبي موجود مسبقا، وأنه لا أحد لاحظ عليه الأعراض أو حاول التقليل من حدتها.

وفي ذات السياق، أكد التقرير الطبي، أن وفاة "مارادونا" ناتجة عن أمراض القلب التي كان يعاني منها منذ مدة، لكن التقرير خلص إلى أن "الإهمال العام في علاج المريض ورعايته أثر على وضعه وساهم في وفاته مبكرا".

وأشار التقرير إلى أن "مارادونا" لم يخضع للفحوصات الطبية الطبية اللازمة والكافية، ولم يلاحظ أطباؤه الخاصون أن قلبه لا يعمل بشكل منتظم وسليم.




ووفقا لذات التقرير دائما، فإن أطباء "مارادونا" الخاصون، لم يكونوا على علم كبير بأمراض القلب والتليف الكبدي الحاد الذي كان يعاني منه، مما أدى إلى عدم خضوعه لفحوصات منتظمة وبشكل دوري.

حري بالذكر أن أغلب أطباء الأرجنتيني الراحل "دييغو مارادونا" تعرضوا لاتهامات جديدة بالقتل غير العمد، بعدما أكد التقرير الذي أعده الأطباء إثر تشريح جثته بأمر قضائي، وجود أخطاء طبية ساهمت في وفاته.

وكشفت مصادر إعلامية، أنه يوجد حاليا سبعة أشخاص قيد التحقيق، وهم الطبيب الشخصي لـ"مارادونا"، "ليوبولدو لوك"، وطبيبته النفسية "أوجستينا كوزاكوف"، وطبيب آخر نفسي وهو "كارلوس دانيل"، بالإضافة إلى أربع ممرضات.

وكان الأسطورة الأرجنتيني "مارادونا"، توفي في الـ25 من نونبر السنة الماضية، جراء بنوبة قلبية، حيث كان قد خضع لعملية جراحية في المخ لإزالة جلطة دموية قبل 3 أسابيع من وفاته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح