تفكيك عصابة تتيح الحصول على الجنسية الإسبانية بـ 20 ألف يورو


ناظورسيتي -متابعة

تمكّنت الشرطة الإسبانية في مدينة برشلونة من تفكيك عصابية إجرامية مختصّة في الاتجار بالبشر في عدة بلدان أوروبية والإطاحة بعناصرها. وقد تم اعتقال 28 شخصا في إطار هذه القضية. وقد تمّ، بحسب ما أفاد به بلاغ صادر عن الشّرطة الوطنية، الاثنين الماضي، نشر ما يفوق 100 شرطي لتنفيذ هذه العملية النوعية في برشلونة. وشمل ذلك تفتيش 10 منازل ومقرّات، في إطار التحقيقات التي كانت قد بدأت منذ أبريل من السنة الماضية.

وقد ياشرت الشّرطة الإسبانية أولى خطواتها للتحقيق في هذه القضية بعد توصّلها بمعلومات عن منظمة إجرامية تعمل في مجال تزوير راوبط أبَوية بين مواطنين من بنغلاديش يحملون "الجنسية الإسبانية" بواسطة "الإقامة" ومواطنيهم ممن هم في في التراب الإسباني في وضع خارج القانون، لتمكين هؤلاء من "وثائق" مزيَّفة تُمكّنهم من الحصول على "الجنسية الإسبانية" عن طريق "بطاقة الإقامة" مقابل دفعهم ما بين 8 آلاف و20 ألف أورو.


واستنفرت الشرطة الوطنية الإسبانية ما يفوق مائة من عناصرها لتنفيذ عدة عمليات للمراقبة والمتابعة والترصّد بعناصر محتملة تنتمي إلى هذه النتظمة الإجرامية الكبيرة. كما داهمت عناصر الشرطة في إطار هذه القضية عشرة منازل ومقرات مختلفة يرتادها المعنيون بالأمر أو يستقرون فيها، ما أدى في النهاية بتفكيك خيوط العصابة "المتشعّبة" وتعتقل عناصرها، تباعا بعد ذلك، في عملية وُصفت بـ"النوعية".

كما قامت الشرطة بمصادرة كميات هائلة من الوثائق المزورة، تشمل جوازات السفر وبطاقات الهوية وعقود العمل ونختلف أنواع الشهاداتـ إلى جانب "عُدّة" وأدوات التزوير، ناهيك عن أموال ومجوهرات تزيد قيمتها عن 50 ألف أورو وكمية كبيرة من العملات الأجنبية يُشتبَه في كونها متحصّلة من هذه الأنشطة المجرَّمة. وكانت التحقيقات في هذه القضية قد انتهت في منتصف أكتوبر الماضي، قبل أن يتم اعتقال 28 شخصا بتهم "الانتماء إلى منظمة إجرامية ضد حقوق المواطنين الأجانب والتزوير واستعماله".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح